آخر الأخبار

  1. مقتل نازحة سورية ولاجئة عراقية برصاص مجهولين في مخيم الهول
  2. نسبة تمثيل النساء في برلمانات العالم تتجاوز 25% لأول مرة
  3. الصحة السورية تسجل 55 إصابة بكورونا خلال يوم واحد
  4. هيئة الصحة في روجآفا ترصد 15 إصابة بكورونا دون وفيات
  5. الجزيرة تسجل خلال يومين أعلى نسبة هطول أمطار هذا الشتاء

روابط ذات صلة

  1. آلاف النساء يشاركن في حفل مركزي بالقامشلي إحياءً لليوم الدولي للمرأة
  2. النازحون في كركي لكي يشكون قلة فرص العمل وسط تكاليف المعيشة الباهظة
  3. الهجمات على المرافق الصحية بسوريا أضعفت قدرتها على مواجهة أزمة (كورونا)
  4. تفاقم الأعباء المادية لسكان الحسكة مع الانهيار الأخير لليرة السورية ‎
  5. انتقادات في عامودا بعد زيادة سعر الأمبير بمقدار 500 ليرة شهرياً
  6. الإدارة الذاتية تحذر من كارثة إنسانية بعد قيام تركيا بخفض منسوب نهر الفرات
  7. غلاء الأسعار جراء صعود الدولار يفاقم معاناة ذوي الدخل المحدود في ديريك‎
  8. تقرير أممي يوثق فقدان عشرات آلاف السوريين في المعتقلات منذ بدء الصراع
  9. دعوات لإنزال أقسى عقوبة بحق متهم بالاعتداء الجنسي على طفلة في تربى سبيه
  10. يونيسيف تدعو لإعادة القاصرين في مخيمات شمال شرقي سوريا إلى ديارهم

بشار خليل

مراسل آرتا إف إم في القامشلي

روجآفا تحتفي بانتعاش اللغات المحلية وتعدُّدها في اليوم الدولي للغة الأم

يحتفل العالم سنوياً في 21 شباط/فبراير باليوم الدولي للغة الأم من أجل تعزيز التعدد اللغوي والثقافي، بعد أن أقرته الأمم المتحدة قبل أكثر من 20 عاماً.

وتتميز مناطق شمال شرقي سوريا بتعددها اللغوي والثقافي الكبير، إذ تنتشر فيها خمس لغات رئيسية، هي الكردية والعربية والسريانية والآشورية والأرمنية.

ولم تزدهر معظم اللغات في مناطق شمال شرقي سوريا المتميزة بالتنوع اللغوي والثقافي، بسبب منع الحكومات السورية المتعاقبة تدريس هذه اللغات ضمن المدارس الرسمية.

لكن حركة النشر والتدريس باللغات المحلية في روجآفا انتعشت بعد إعلان الإدارة الذاتية والتغيرات السياسية الكبيرة التي شهدتها المنطقة.

وباتت اللغة الكردية التي كان التعلم بها محظوراً ويقود إلى الملاحقة أو السجن، اليوم تدرَّس في مناهج هيئة التربية والتعليم في الإدارة الذاتية بدلاً من الاقتصار على تدريس اللغة العربية وحسب.

كما شهدت حركة النشر باللغة الكردية انتعاشاً لافتاً بعد ظهور عدة دور نشر محلية للمرة الأولى في المنطقة، ما شجع على الطباعة والترجمة والتأليف.

ورغم التطور الملحوظ في واقع اللغة الكردية خلال السنوات القليلة الماضية، يرى الكاتب والشاعر كوني رش، أنها بحاجة لمزيد من الاهتمام، وتكثيف طرق وسبل نشرها.

وأضاف: "نحن لم نحقق مطلبنا بعد وما زلنا في مرحلة النضال، ورغم ذلك استطعنا التقدم باللغة الكردية والوصول إلى مرحلة جيدة في روجآفا كردستان خلال السنوات الماضية، لكن علينا بذل المزيد من العمل لإحيائها وتطويرها".

أما اللغة السريانية، فتطورت هي الأخرى مع تطور اللغة الكردية، لكن الكتاب والمهتمين يرون حاجة إلى مزيد من التطور وتشجيع حركة التأليف والترجمة والنشر بهذه اللغة الأصلية.

ويطالب عضو الجمعية الثقافية السريانية في سوريا، حنا صومي، بالمزيد من الاهتمام بها من قبل الكتاب والمثقفين والمسؤولين، لافتاً إلى الانتعاش اللافت لهذه اللغة. 

"اللغة السريانية تطورت بشكل ملحوظ جداً بحيث استطعنا تأسيس معاهد باللغة السرياينة، إضافة إلى مؤسسة أولف تاو لتعليم اللغة السريانية وتدريس المناهج بالسريانية من  الصف الأول للصف العاشر. لكن نحن بحاجة أيضاً إلى دعم بالنسبة للمطبوعات والكتب والمزيد من المطابع كما نحلم أن يكون لنا مطابع خاصة بالسريانية لنشر اللغة، ونتمنى أن تخصص أمكنة تجمع المهتمين باللغة السريانية لدراستها وتطويرها".

أما اللغتان الآشورية والأرمنية، فلا تحظيان بشكل عام سوى باهتمام محدود في بعض البرامج الإذاعية والتلفزيونية المحلية، وسط مطالب بدعم اللغتين وافتتاح مراكز خاصة بتعليمهما، ومحاولة تجنب التمييز بين اللغات المحلية على قاعدة إحياء التنوع الثقافي وحماية اللغات المحلية من الاندثار.

تابعوا تقرير بشار خليل كاملاً..

 

 

ARTA FM · روجآفا تحتفي بانتعاش اللغات المحلية وتعدُّدها في اليوم الدولي للغة الأم - 21/02/2021

كلمات مفتاحية

اللغة الكردية اليوم العالمي للغة الأم روجآفا