آخر الأخبار

  1. صدور المفاضلة الأولى للقبول في الجامعات والمعاهد السورية
  2. تسجيل 730 إصابة بكورونا في كردستان العراق خلال يوم واحد
  3. عدد مصابي كورونا في مناطق الحكومة السورية يقترب من 4 آلاف
  4. ثلاث وفيات و 58 إصابة بكورونا في روجآفا
  5. قتلى من القوات الحكومية وداعش إثر اشتباكات في ريف الرقة

روابط ذات صلة

  1. الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر بعد تفشي كورونا في مخيمات الشرق الأوسط
  2. مزارعو القطن مستاؤون من تراجع الإدارة الذاتية عن شراء المحصول والسماح ببيعه للتجار
  3. مهنة بيع المسابح التقليدية مهددة بالاندثار مع تسارع تغييرات الحياة وتراجع المردود
  4. منظمات مدنية تطالب بمحاسبة تركيا وفصائلها على انتهاكاتها في عفرين ورأس العين
  5. سكان قرية في عامودا بانتظار حل لتلوث مياه الشرب بمخلفات الصرف الصحي منذ سنوات‎
  6. تركيز دولي على انتهاكات الحكومة السورية بعد تقرير لجنة التحقيق الدولية
  7. طلاب البكالوريا وذووهم ما بين رضىً وقلقٍ حيال الدراسة بمنهاج الإدارة الذاتية الجديد
  8. دعوة أممية لتركيا لفتح تحقيق حول انتهاكات عفرين ورأس العين وتل أبيض
  9. أهالي قرية كرهوك تآلفوا مع صهيل الخيول ويتمسكون بتربيتها رغم الصعوبات
  10. الأمم المتحدة تحذر من تفشٍّ واسع لكورونا في سوريا ومن ارتفاع أسعار الغذاء

تقرير إذاعي

تقارير إذاعية يعدّها مراسلو آرتا عن آخر التطورات والأحداث والقضايا التي تهمّ الناس في المنطقة

منظمة إنسانية تحذر من عواقب مدمرة في حال انتشار "كورونا" في روجآفا

أعربت منظمة الإنقاذ الدولية عن قلقها حيال احتمال انتشار (فيروس كورونا) في شمال شرقي سوريا خصوصا بعد توقف وصول المساعدات الأممية إلى المنطقة إثر إغلاق معبر اليعربية الحدودي مع العراق.

وقالت المنظمة الدولية في تقرير، إن قدرة العديد من المنظمات الإنسانية على تلبية احتياجات الرعاية الصحية لمن يعيشون في مخيمات شمال شرقي مثل مخيم الهول، الذي يؤوي نحو 70 ألف شخص، أصبحت صعبة. 

كما أوضحت المنظمة الدولية وجود مستشفى واحد فقط من أصل 16 مستشفي في شمال شرقي سوريا يعمل بكامل طاقته، ما يعني أن اثنين من المستشفيات الثلاثة التي تم تحديدها للحجر ومعالجة الحالات المشتبه بها ليست مجهزة بالكامل. 

وأشار تقرير المنظمة الدولية إلى وجود 28 سريراً فقط للعناية المركزية في المستشفيات الثلاثة، وعشرة أجهزة تهوية للبالغين وجهاز واحد للأطفال، وطبيبين فقط مدربين على كيفية استخدام هذه الأجهزة. 

وحذرت منظمة الإنقاذ الدولية من نقص الأدوية أيضًا في شمال شرقي سوريا، وعدم القدرة على شراء المعدات والأدوية اللازمة للاستجابة لتفشي المرض الذي يمكن أن ينتشر بسرعة.

وطالبت المنظمة الدولية المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات عاجلة لدعم الجهود الإنسانية لزيادة التأهب والاستجابة لفيروس (كورونا المستجد) في شمال شرقي سوريا وعموم البلاد. 

كما دعت المنظمة إلى ضرورة تعزيز التدابير الوقائية ضد الفيروس من خلال العمل مع المجتمعات المحلية والعاملين في مجال الرعاية الصحية لزيادة الوعي حول الوقاية من الفيروس وتوفير الإمدادات والمواد للمساهمة في التدابير الاحترازية. 

ورغم الإجراءات الاحترازية التي أقرتها الإدارة الذاتية كحظر التجوال وإغلاق المدارس والجامعات والأسواق وإلغاء الاحتفالات والتجمعات، وتخصيص أماكن للحجر الصحي، إلا أنها ناشدت المجتمع الدولي لمساعدة المنطقة بسبب ضعف الإمكانيات في القطاع الصحي. 

ومن بين الصعوبات التي تواجهها السلطات الصحية في شمال شرقي سوريا، عدم وجود أجهزة خاصة بالكشف عن المرض، ناهيك عن حاجتها المستمرة للأدوية المستخدمة في مواجهة أعراض الفيروس. 

تابعوا تقرير إبراهيم حاج عبدي، تقرؤه شفين حسن كاملاً..

كلمات مفتاحية

كورونا روجآفا