آخر الأخبار

  1. أطباء بلا حدود مستعدة لتقديم المساعدات الطبية جراء الهجوم التركي
  2. تعليق الدوام في مدارس روجآفا جراء العدوان التركي
  3. مواقف دولية منددة بالهجوم التركي بانتظار نتائج اجتماع مجلس الأمن
  4. مقتل 5 مسلحين من خلايا داعش قرب رأس العين
  5. انقطاع الكهرباء في قرى في القحطانية إثر قصف تركي على محطة نفطية

روابط ذات صلة

  1. آلاف النازحين يفترشون العراء ولا استجابة حتى الآن من الأمم المتحدة والمنظمات الدولية
  2. ارتفاع وتيرة المواقف الرافضة للعدوان التركي.. وقسد تطالب بحظر الطيران
  3. نزوح أكثر من مئتي ألف شخص شرق الفرات
  4. سكان روجآفا يخشون من كارثة إنسانية وشيكة إذا استمر العدوان التركي
  5. حرب تغريدات بين ترامب وقادة الكونغرس ومجلس الشيوخ
  6. فشل اتفاق الآلية الأمنية على الحدود التركية بعد انسحاب القوات الأمريكية
  7. سائقو السرافيس يطالبون بتأهيل طريق عامودا - الحسكة والبلدية لا تملك سوى الوعود
  8. مسد يطالب واشنطن بموقف "جاد" إزاء التهديدات التركية والبنتاغون تعبر عن قلقها "البالغ"
  9. 17 منزلاً مهددين بالانهيار برأس العين ولا موارد بالبلدية للحل
  10. بذكرى الإحصاء الاستثنائي.. 46 ألف كردي لا يزالون مكتومي القيد

آلاف حسين

مراسل آرتا إف إم في الحسكة

سكان بالحسكة يشككون بجدية البلدية بحل مشكلة تزايد خانات تربية المواشي

على أطراف الشوارع في منطقة (الطلائع) السكنية، وحيي (خشمان) و (الغزل) في مدينة الحسكة، تنتشر أكوام من روث الماشية تنبعث منها روائح كريهة في أرجاء تلك الأحياء.

ويضطر السكان مع هذا الوضع إلى سد منافذ التهوية في منازلهم، بالإضافة إلى محاولة منع أطفالهم من الخروج إلى الشوارع خشية الأمراض.

ويعيش، أبو أحمد، أب لخمسة أطفال، في شارع (الطلائع)، منذ أكثر من 10 سنوات، وهو أحد المتضررين من انتشار فضلات الماشية.

"أمنع أولادي من الخروج لحين عودتي من البيت، ينامون إلى المساء، ثم نتنزه في الحدائق العامة. كنت قد أخذت أحد أبنائي إلى الطبيب لإصابته بالحساسية في عينيه بسبب هذه الروائح والأوساخ، وأصبح لدي خوف من أن يصاب باقي أولادي بهذه الأمراض".

تفاقمت المشكلة في حي (خشمان) بشكل كبير، بحسب السكان، ما أجبر بعض العائلات على عرض منازلها للبيع، والبحث عن مكان آخر للعيش فيه هرباً من الأمراض التي قد تصيبهم وأطفالهم في المستقبل.

وفكر، هاني الخميس، من سكان حي (خشمان)، مؤخراً، بشكل جدي بعرض منزله للبيع، قبل أن يحسم خياره، حتى لو اضطر إلى بيعه بسعر أقل من قيمته، فهمه الوحيد، الآن، هو التخلص من تلك المعاناة.

"في الشتاء، لا نستطيع الخروج بسبب الأوساخ والوحل، ومع حلول الصيف، لا نستطيع النوم فوق الأسطح بسبب الحشرات، لذلك عرضت منزلي البيع وسجلته بمكتب عقاري، ولا يهمني سعر المنزل، المهم أن أخرج من هذا الحي".

تقع تلك الأحياء في نطاق بلدية الشعب الشرقية في مدينة الحسكة، التي وعد المسؤولون فيها باتخاذ إجراءات وصفوها بالحازمة بحق مربي الماشية.

وأوضح المسؤولون في حديث، لآرتا إف إم، أن البلدية بصدد القيام ببعض الترتيبات لحل المشكلة، في أقرب وقت ممكن، وفقاً لنائب الرئاسة المشتركة، آلجي خالد.

"ننسق مع الناحية والكومينات لاتخاذ الإجراءات اللازمة بحق مربي المواشي، وسنقوم عما قريب بجولة لمعاينة المشكلة في هذه الأحياء، كما سنقوم بتوجيه إنذارات وتحديد مهل لنقل المواشي إلى خارج المدينة، تحت طائلة المحاسبة، لأن المدينة ليست مكاناً مناسباً لتربية المواشي".

وبثت، آرتا إف إم، خلال الأسبوع الفائت، تقريراً مماثلاً عن مشكلة انتشار الخانات في بعض أحياء عامودا، بالإضافة إلى تقارير أخرى بثتها في أوقات سابقة عن المشكلة نفسها في القامشلي والمالكية (ديريك). 

ومع وعود المسؤولين في معظم هذه المدن بإيجاد حلول جذرية لمعاناة السكان، وبدء عملية التنفيذ، يعتبر سكان أحياء (خشمان) و (الغزل) وشارع (الطلائع) في الحسكة، أملهم ضعيفاً بخصوص التزام البلدية بوعودها، فهل يفاجئ المسؤولون السكان بحل جذري وسريع هذه المرة؟.

تابعوا تقرير آلاف حسين كاملاً:

كلمات مفتاحية

تربية المواشي الحسكة