آخر الأخبار

  1. الجيش التركي يوقف ضخ المياه من محطة علوك في رأس العين
  2. منع صيد الأسماك في سدود الحسكة خلال موسم التكاثر
  3. سقوط 5 مدنيين إثر قصف روسي على جبل الزاوية في إدلب
  4. 10 قتلى وجرحى من الجيش التركي بقصف جوي على كنصفرة في إدلب
  5. مقتل ستة عناصر بقصف إسرائيلي على ريف دمشق

روابط ذات صلة

  1. خفض مخصصات المازوت يجبر سكان الحسكة على تقنين استهلاكهم لمواجهة البرد
  2. أزمة الغاز في القامشلي مستمرة وسط انتقادات لسوء نظام التوزيع
  3. الإدارة الذاتية تطالب المجتمع الدولي بدعم قانوني لمحاكمة معتقلي داعش
  4. منع دخول الخبز السياحي إلى المالكية بعد رفع سعره يخلق صعوبات للسكان
  5. تضييق وترهيب اقتصادي بحق سكان عفرين منذ احتلالها قبل عامين
  6. الإيجارات الباهظة وقلة المساعدات والشتاء تفاقم محنة النازحين في معبدة
  7. دعوات لمزيد من الاهتمام باللغات الأم في روجآفا وصونها من الاندثار
  8. مركز الأطراف الصناعية في القامشلي يعالج مجاناً 5 آلاف مصاب رغم غياب الدعم
  9. مطعم تديره نساء في المالكية يحقق لهن استقراراً مادياً ويساهم بحفظ الأطباق الشعبية
  10. في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية… دعوات لتوفير فرص عمل متكافئة في روجآفا

عمر شيخ ممدوح

مراسل آرتا إف إم في عامودا

مع كثرة الوعود.. حرفيو عامودا بانتظار إخراج مشروع المنطقة الصناعية من أدراج البلدية

تتوزع في المنطقة الشرقية من مدينة عامودا، عشرات المحلات غير مكتملة البناء، والمحاطة بأكوامٍ من النفايات، بعد أن حولت بلدية الشعب موقع المنطقة الصناعية إلى مكب للنفايات. 

وعود كثيرة أطلقتها الإدارة الذاتية، خلال الفترة الماضية، أكدت فيها قرب تنفيذ مشروع المنطقة الصناعية، إلا أن تلك الوعود لم تتم ترجمتها على الأرض، حتى الآن، بحسب حرفيين في عامودا.

وكان مسؤولون في غرفة الصناعة في إقليم الجزيرة، قد أكدوا خلال نيسان/ أبريل الفائت، عبر آرتا إف إم، أن تنفيذ المشروع سيبدأ في حزيران/ يونيو من هذا العام، لكن المشروع لم ير النور، وفقاً لأصحاب محلات الصناعة. 

وعزا المسؤولون في غرفة الصناعة سبب تأخر تنفيذ المشروع إلى الانشغال بالمشاريع الخدمية المتعلّقة بتعبيد الطرقات والصرف الصحي في المدينة.

لكنهم أكدوا أن البدء بتنفيذ المشروع سيتم، هذه المرة، في حال انتهاء البلدية من مشاريع تأهيل الخدمات. 

ومع ذلك، طرح المسؤولون في غرفة الصناعة مشكلة جديدة تفيد بأن المخطط التنظيمي القديم للمنطقة الصناعية سيؤدي إلى تداخلها مع الأحياء السكنية، وفق دراسة تنظيمية جديدة أعدتها البلدية. 

ودفعت هذه المشكلة البلدية للبحث عن مكان آخر لإقامة المشروع، لكنها أكدت، مؤخراً، أن المشروع سيتم تنفيذه في مكانه القديم شرقي المدينة، بالإضافة إلى توسيع المنطقة الصناعية وتسويرها.

وتقدر المساحة المحددة لمشروع المنطقة الصناعية بنحو مئتي دونم، بحسب بلدية الشعب في عامودا.

وكانت البلدية الحكومية قد بدأت عام 2015، في تنفيذ المخطط التنظيمي للمنطقة الصناعية، لكن العمل توقف، في العام نفسه، بعد انسحاب البلدية الحكومية من المدينة. 

ويقول حرفيون في عامودا، إن أهمية إنشاء المنطقة الصناعية لا تقتصر فقط على دعم القطاع الخاص وتفعيل دوره في تطوير الصناعة المحلية وتأمين فرص عمل، بل ستساهم، أيضاً، في تقليص نسبة التلوث. 

كما سيساهم المشروع في تخفيف الضغط على مصادر الطاقة الكهربائية، والحد من الأزمات المرورية، فهل ستدفع الإيجابيات المنتظرة من المشروع بلدية الشعب للاستعجال في تنفيذه، أم إن الأمر لن يختلف عن الوعود السابقة؟، وفقاً لتساؤلات يصفها أصحاب هذه المحلات بـ "الملحّة".

استمعوا لحديث آزاد حسو، رئيس مديرية الصناعة في إقليم الجزيرة، وتابعوا تقرير عمر ممدوح، تقرؤه ديالى دسوقي.

كلمات مفتاحية

منطقة الصناعة عامودا الحرفيين