آخر الأخبار

  1. الجيش التركي يلغي دورية مع القوات الروسية بالدرباسية
  2. مسلحون مدعومون من تركيا يختطفون صيدلانياً من تل أبيض
  3. واشنطن تبقي على 600 جندي في سوريا بعد إعادة الانتشار
  4. العثور على جثة لاجئ عراقي في مخيم الهول بعد تعرضه للطعن
  5. مقتل امرأة أجنبية في مخيم الهول على يد نساء داعش

روابط ذات صلة

  1. تباين بشأن تعويضات الإدارة الذاتية لمتضرري حرائق المحاصيل الزراعية
  2. تفاوت الأسعار في مناطق الإدارة الذاتية يعرض التجار لانتقادات بشأن احتكار السلع
  3. قطع طريق حلب – الجزيرة ينذر بفقدان قطع غيار الآليات الزراعية
  4. نازحون يرفضون دعوة الإدارة الذاتية لإخلاء مراكز الإيواء ونقلهم للمخيمات
  5. وقوع آلاف هكتارات الأراضي على خط الاشتباك على الطريق الدولي يمنع مزارعين من حراثتها
  6. مناطق النفوذ الدولية في روجآفا.. إعادة للاستقرار أم صراع لا تحمد عقباه
  7. مركز إيواء في الحسكة يشهد أول زفاف لنازحين رغم مرارة الظروف
  8. الارتفاع القياسي للدولار يعصف بزيادة رواتب موظفي الإدارة الذاتية
  9. النازحون العائدون: العدوان التركي حول رأس العين إلى "مدينة أشباح"
  10. هيومن رايتس: منطقة تركيا الآمنة لن تكون آمنة

أمل علي

مراسلة آرتا إف إم في المالكية/ ديريك

مشفى بالمالكية يستأنف خدمات غسيل الكلى بعد شهر على فقدان بعض الأدوية

استأنفت، عمشة محمد (50 عاماً)، جلسات غسيل الكلى في مشفى الشهيد (هوكر) في المالكية (ديريك)، بعد أن انقطعت عن العلاج شهراً كاملاً.

تحتاج، محمد، لجلستي غسيل، أسبوعياً، لكنها لم تحظ بإجرائها كما يجب في مشفى (القامشلي)، خلال فترة انقطاع مادة الفلتر في مشفى (هوكر) في المالكية (ديريك).

اضطرت، عمشة، بسبب عدم قدرتها على شراء المادة اللازمة لغسيل الكلية في كل جلسة من خارج المشفى، إلى التوجه إلى القامشلي لإجراء الجلسات، وتحمل معاناة الطريق، طيلة شهر. 

"عندما كنت أذهب إلى القامشلي، كانوا يتأخرون في إجراء الجلسة لي، وأحياناً لم يكونوا يقومون بذلك، ويتحججون بأنني عائدة إلى مشفى (ديريك). تعبت كثيراً، في الآونة الأخيرة، وبقيت على هذا الحال قرابة الشهر، أسافر في الصباح الباكر، وأنتظر في القامشلي لساعات طويلة، وأحياناً ليوم كامل. وضعي المادي سيء، حيث أعيش على مساعدات أهل قريتي، كما أن هناك أدوية لا يمكنني شراؤها كأدوية الحديد والدم".

إلى جانب، عمشة محمد، يجري عبد الكريم خليل (40 عاماً)، جلسة غسيل لكليته. 

وعلى الرغم من حالة خليل المادية التي تسمح له بشراء بعض الأدوية باهظة التكاليف من دمشق، إلا أنه يعاني كلما نفذت بعض الأدوية في مشفى (هوكر) في المالكية (ديريك). 

يقول، خليل، في حديث، لآرتا إف إم، إنه يقوم بتلك الجلسات، منذ ست سنوات، التي أصبحت مكلفة، خصوصاً في الفترة التي انقطعت فيها مادة الفلتر.

"كان بعض المرضى يتوجهون إلى القامشلي، أو كانوا يضطرون إلى شراء الأدوية التي كانت تأتي من دمشق على حسابهم الخاص. تبلغ تكلفة أدوية الجلسة الواحدة حوالي ستة آلاف ل.س".

يقدم مشفى الشهيد (هوكر) التابع للإدارة الذاتية في المالكية (ديريك) أكثر من 140 جلسة غسيل كلية يقدمها لمرضى الكلية، شهرياً.

يقول مدير المشفى، آلان أحمد، إنهم يواجهون صعوبة من ناحية توفير الأدوية والمواد اللازمة كافة لتقديم العلاج في قسم غسيل الكلى.

يفتقر المشفى، منذ عام تقريباً، إلى مادتي (الإيبوتين) والحديد، لذلك يضطر المرضى إلى شرائها من خارج المشفى، بالإضافة إلى حاجة بعض الأجهزة إلى الإصلاح وعدم توفر القطع والمختصين بعمليات الصيانة. 

" كانت الأمم المتحدة ترفدنا بالأدوية في السابق، لكن قسم غسيل الكلى في المشفى توقف عن تقديم خدماته بسبب افتقاره إلى مادة الفلتر، وانتظرنا حتى تمكنت هيئة الصحة من تأمين المادة، في الشهر الماضي.  في الوقت الحالي المواد الموجودة لدينا تكفي حاجة القسم، لستة شهور، تقريباً، عدا أدوية (الإيبوتين) والحديد. أريد هنا توجيه رسالة إلى المنظمات التي تعمل هنا للاهتمام بمنطقتنا، لأن أي منظمة لم تهتم بالموضوع، حتى الآن".

يتلقى 22 مريضاً العلاج، حالياً، في قسم غسيل الكلية في مشفى الشهيد (هوكر) في المالكية (ديريك)، ويتحملون أعباء إضافية تثقل كاهلهم إلى جانب أوجاع المرض، وفق ما شرحت إدارة المشفى.  

كما يضطر مرضى كثيرون إلى شراء الأدوية اللازمة لإكمال علاجهم من خارج المشفى، في حين يحرم آخرون من أخذ تلك الأدوية وإكمال علاجهم بسبب ضعف الإمكانيات المادية.

افتقار مشافي المنطقة إلى تلك الأدوية والخدمات، وبشكل خاص مشفى المالكية (ديريك)، يأتي في ظل وجود عشرات المنظمات الإنسانية والإغاثية الدولية والمحلية، التي تطالبها إدارة المشفى بالمساعدة في تأمين احتياجات المرضى، لا سيما الدولية منها.

تابعوا تقرير أمل علي  كاملاً:
 

كلمات مفتاحية

المشافي المالكية ديريك غسيل الكلى