آخر الأخبار

  1. تحديد درجات قبول الطلاب في المدارس الثانوية في الحسكة
  2. إزالة ألف لغم من مدرسة في الرقة
  3. تقديم جرعات كيماوية إلى 90 مريض سرطان بالحسكة
  4. 27 قتيلاً جراء غارات جوية روسية على سوق بإدلب
  5. قسد تؤكد أن الحوار هو الطريق لحل المشاكل الأمنية مع تركيا

روابط ذات صلة

  1. بعد احتراق محصولها ومنزلها بالكامل.. عائلة بريف جل آغا تعيد بناء ما دمرته الحرائق
  2. صيدليات بالجزيرة يديرها أشخاص غير مختصين، ومطالبات بضبط المخالفات
  3. الآفات تصيب موسم الخضروات الصيفية بالحسكة.. ومطالب باستيراد أدوية فعالة
  4. تأخر تنفيذ مشاريع تعبيد طرق بالجزيرة يثير قلق السكان واستياءهم
  5. مركز ثقافي بعامودا يعلم عشرات الطلاب اللغة الإنكليزية مجاناً
  6. 7 أعوام على خروج النظام من روجآفا.. والسكان يطالبون الإدارة الذاتية بتجاوز السلبيات
  7. مصلح الآلات الموسيقية الوحيد برأس العين يقدم خدماته مجاناً
  8. منظمات حقوقية تسلم مذكرة تنديد لجهات دولية إزاء الاحتلال التركي لعفرين
  9. ناد صيفي يجمع عشرات الأطفال من مختلف مكونات القامشلي للعام الثامن على التوالي
  10. بعد الكشف عن نقص كمية القمح لدى الإدارة الذاتية.. مخاوف من أزمة طحين مقبلة

عز الدين صالح

مراسل آرتا إف إم في رأس العين/ سري كانيه

مطالبات للولايات المتحدة بدعم فرق الطوارئ بالجزيرة بعد حرائق المحاصيل

يطالب سكان مناطق الإدارة الذاتية الولايات المتحدة بدعم مشاريع تهدف لإنشاء فرق للدفاع المدني وتزويد فرق الطوارئ التابعة للإدارة الذاتية بالمعدات والآليات.

وتأتي هذه المطالبات في ظل حديث السكان حول قلة موارد وإمكانيات فرق الطوارئ التي أنشأتها الإدارة الذاتية، خلال الأشهر الماضية، خصوصاً خلال الحرائق الأخيرة التي طالت عشرات الآلاف من الهكتارات.

وأظهرت الحرائق التي التهمت مساحات شاسعة من المحاصيل الزراعية في مناطق الإدارة الذاتية، مؤخراً، قصوراً في جاهزية لجان الطوارئ التي تم تأسيسها حديثاً، بحسب سكان من المنطقة.  

ويقول هؤلاء السكان إن لجان الطوارئ كانت تتأخر غالباً في الوصول إلى مكان الحدث فضلاً عن قلة عدد سيارات الإطفاء، ما دفع الكثيرين إلى المطالبة بإنشاء فرق للدفاع المدني وتطوير آلية عمل فرق الإطفاء الموجودة.

لكن بلديات الشعب التابعة للإدارة الذاتية تقول إنها لا تملك الإمكانيات الكافية لتأسيس فرق للدفاع المدني وتدريبها، كما أن لجان الطوارئ التابعة لها تعاني من نقص الدعم والآليات لأداء واجبها.

وأدت الحرائق، التي أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن بعضها، خلال الشهر الفائت، إلى وفاة شخصين أحدهما من ريف القامشلي، والآخر من ريف كوباني، بالإضافة إلى إصابة آخرين بحروق أثناء محاولتهم إطفاء النيران، بينهم مقاتلون من قوات سوريا الديمقراطية.

كما أسفرت الحرائق عن إتلاف أكثر من 40 ألف هكتار من محصولي القمح والشعير في مناطق الجزيرة وكوباني والرقة ودير الزور، منذ بدء الموسم، بحسب الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة التابعة للإدارة الذاتية، سلمان بارودو.

وناشدت 16 منظمة مدنية تنشط في مناطق الإدارة الذاتية المجتمع الدولي تعويض المتضررين من حرائق المحاصيل وتوفير الدعم اللازم لتأسيس فرق دفاع مدني وتدريبها.

ويرى متابعون أن الحجم الكبير للخسائر ينذر بأزمة اقتصادية في المنطقة التي تعتمد على القطاع الزراعي كمورد رئيسي ومحرك للنشاط الاقتصادي.

وتدعم الولايات المتحدة وحلفاؤها منذ سنوات منظمة الدفاع المدني (السوري) المعروفة باسم (الخوذ البيضاء) في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية المسلحة.

لكن سكاناً في مناطق الإدارة الذاتية يتساءلون، في هذه الأثناء، عن سبب عدم دعم واشنطن لمشاريع مماثلة في مناطقهم، على الرغم من أن واشنطن تعتبر قوات سوريا الديمقراطية حليفاً رئيسياً لها في محاربة تنظيم داعش.

استمعوا لحديث زهراب سعدي، المدير التنفيذي لجمعية دان للإغاثة والتنمية، ومحمد حواس، عضو لجنة الطوارئ في بلدية الشعب بعامودا، إضافة لتقرير عزالدين صالح، تقرؤه نبيلة حمي.

كلمات مفتاحية

الطوارئ الحرائق الجزيرة الإدارة الذاتية أمريكا