آخر الأخبار

  1. تحديد درجة قبول الطلاب بمدارس التمريض بسوريا
  2. قتيل و8 جرحى إثر انفجار سيارة مفخخة بإدلب
  3. دمشق تهدد أنقرة بإزالة نقطة المراقبة التركية بمورك
  4. وفاة طفل إثر سقوط خزان مياه فوقه بريف الحسكة
  5. قائد قسد: التهديدات التركية تؤثر على قتال داعش

روابط ذات صلة

  1. شدة الكهرباء الضعيفة بعامودا تعطل الأجهزة المنزلية ووعود بحلول قريبة
  2. تساؤلات عن الانتهاكات بحق الإيزيديين باليوم الدولي لضحايا أعمال العنف على أساس الدين
  3. تردي خدمات الحديقة العامة الوحيدة بالقامشلي والشكاوى بأدراج البلدية
  4. محاكمة عناصر داعش أولى مطالب ضحايا التنظيم وذويهم بمناطق الإدارة الذاتية
  5. مركز صيفي بالقامشلي يعمل على تنمية قدرات الأطفال الفنية
  6. نازحون بمخيم الهول يأملون بتخفيف الإجراءات الأمنية لتسهيل عودتهم لمنازلهم
  7. انتشار ظاهرة الكلاب الشاردة بالحسكة ومطالبات بحل المشكلة
  8. استمرار مشكلة شح المياه بالقامشلي، وشكاوى من عدم التزام البلدية بوعودها
  9. افتتاح مراكز جديدة لتعليم اللغة الإنكليزية بعامودا مع تزايد الإقبال على تعلمها
  10. ثلاث سنوات على طرد داعش من الهول ونسبة تراجع الخدمات تصل إلى 75%

بشار خليل

مراسل آرتا إف إم في القامشلي

إلى أين وصل الإعلام الكردي بعد مرور 121 سنة على صدور أول صحيفة كردية؟

يحتفل الكرد في سوريا في 22 نيسان/ أبريل من كل عام، بذكرى صدور أول جريدة كردية، كانت قد تمت طباعتها في القاهرة باسم "كردستان" عام 1898.

وبدأ الاحتفال بهذه المناسبة في منتصف سبعينيات القرن الماضي، حين أعلن الباحث الكردي الشهير، معروف خزندار، عثوره على أول نسخة من جريدة "كردستان" في تلك الفترة.

ويعرف الأمير مقداد مدحت بدرخان، كأول رئيس تحرير لصحيفة "كردستان"، حيث طبع 4000 نسخة من العدد الأول وفقاً لباحثين كرد.

تنقلت صحيفة "كردستان" بين عدة دول وعواصم عربية وأجنبية، وصدر من الصحيفة 31 عدداً بين مصر وبريطانيا وسويسرا.

وكان العدد 31، وهو العدد الأخير من الصحيفة، قد صدر في 14 نيسان/ أبريل عام 1902، وكان يرأس تحرير الصحيفة حينها  عبد الرحمن بدرخان.

لكن إصدارات الصحافة الكردية بقيت متقطعة حتى صدور أول صحيفة يومية باللغة الكردية باسم "آزاديا ولات" في مدينة اسطنبول التركية عام 1992.

ودخلت أول مطبعة كردية إلى إقليم كردستان العراق عام 1915 وكان مؤسسها الكاتب الصحفي، حسين موكرياني.

أما أول مجلة كردية فكانت باسم "روج كرد" وصدر عددها الأول في حزيران/ يونيو عام 1913 بالأحرف الآرامية من قبل جمعية "هيفي" الطلابية في اسطنبول، بينما صدرت أول مجلة كردية بالأحرف اللاتينية باسم "هاوار" في دمشق عام 1932 ، على يد الأمير جلادت بدرخان.

وشهدت بغداد بث أول البرامج باللغة الكردية عبر أثير "إذاعة بغداد" عام 1939، في وقت شهد فيه الإعلام الكردي بث أول فضائية باللغة الكردية عام 1994 في العاصمة البلجيكية بروكسل باسم "مد تي في".

ومنذ انطلاق أول فضائية كردية وحتى الآن، ظهرت العشرات من القنوات والفضائيات الكردية، إلى جانب عشرات وسائل الإعلام الأخرى من صحف ومجلات وإذاعات في إيران والعراق وتركيا، قبل أن تظهر وسائل مماثلة في سوريا بعد عام 2011.

وعلى الرغم من هذا الانتعاش إلا أن متابعين محليين ينتقدون ضعف أداء الإعلام الكردي، فما هي الأسباب وراء هذا الضعف؟

استمعوا لتقرير بشار خليل كاملاً، ولحديث الصحفي كمال أوسكان، رئيس تحرير مجلة صور.

كلمات مفتاحية

الصحافة الكردية الإعلام الصحف الكرد