آخر الأخبار

  1. صرف 8.8 مليار ليرة من فواتير مزارعي الحسكة
  2. سوريا وفنزويلا تحتلان المرتبة الأولى بعدد النازحين داخلياً
  3. توقيف شخصين بالدرباسية بتهمة تداول عملة سورية مزورة
  4. السويد ستدعم إنشاء محكمة دولية لمقاتلي داعش بروجآفا
  5. وفاة 4 أشخاص بحادث مروري على طريق الحسكة - عامودا

روابط ذات صلة

  1. تشكيك بوعود بلدية الشعب برأس العين بشأن تعبيد الطرقات
  2. العنف الجنسي بالنزاعات وتساؤلات عن دور الأمم المتحدة بالحد منه بسوريا
  3. حواجز النظام تمنع سكان عفرين من الوصول إلى حلب لأسباب غير واضحة
  4. برنامج تقنين المياه يتسبب بأزمة بالحسكة ومطالبات باعتماد نظام أسهل
  5. سكان بلدة الهول يشترون مياه الشرب للعام الثامن على التوالي
  6. إحراق النفايات بالقامشلي يثير مخاوف السكان من أزمات صحية
  7. عامان على انتظار أصحاب مئات الهواتف الأرضية بالمالكية/ ديريك صيانتها
  8. حرائق المحاصيل.. خسائر بالمليارات ولا حديث رسمي عن تعويض المتضررين
  9. تزايد انتشار الحشرات برأس العين ومطالبات لبلدية الشعب بمكافحتها
  10. مطالبات للولايات المتحدة بدعم فرق الطوارئ بالجزيرة بعد حرائق المحاصيل

عز الدين صالح

مراسل آرتا إف إم في رأس العين/ سري كانيه

شكاوى من تراكم النفايات بشوارع رأس العين (سري كانيه)، والحلول تحتاج وقتاً

تقدم سكان من مدينة رأس العين (سري كانيه)، بشكاوى إلى بلدية الشعب بسبب توقفها عن جمع النفايات المتراكمة أمام منازلهم، منذ أكثر من أسبوع.

وطالب السكان بلدية الشعب بالقيام بواجباتها والحفاظ على نظافة المدينة، في وقت تعهدت الأخيرة بحل المشكلة بسرعة.

وتعاني  شوارع حي روناهي في مدينة رأس العين (سري كانيه)، من النفايات المتراكمة على أرصفة معظم شوارع الحي، في مشهد يعيد إلى الأذهان ما مرت به معظم مدن الجزيرة، قبل نحو خمسة أعوام، حينما كانت مؤسسات الإدارة الذاتية في طور التأسيس.

ويحاول بعض سكان الحي بجهود فردية التخفيف من حجم المشكلة من خلال نقل بعض الأكوام المتجمعة أمام منازلهم ومحالهم التجارية بواسطة سيارات الشحن الصغيرة ورميها بعيداً عن المناطق السكنية بعد توقف البلدية عن نقل النفايات، منذ أكثر من أسبوع.   

وتقول، آهين حجي، من سكان حي روناهي إنها متأسفة على تقاعس البلدية عن أداء واجبها.

"لا تعد أكوام القمامة المتراكمة أمام منازلنا مظهرا حضاريا لزوار المدينة، وأنا كمواطنة أدفع ألف ل.س كرسوم نظافة شهرياً، ومنذ أسبوع لم يأت أحد لنقل القمامة من حارتنا، لذلك طالبنا بإيجاد حل للمشكلة، فالوضع لا يحتمل".  

ولا يقتصر تقاعس البلدية في حل مشكلة تراكم النفايات على حي روناهي فحسب، فعلى بعد 500م شرقي الحي، يواجه سكان حي زورآفا مشكلة مماثلة في عدد من الشوارع.

وطالبت، فاطمة محمود، من سكان الحي، البلدية في حديث، لآرتا إف إم، بالالتزام بمواعيد ترحيل النفايات للمحافظة على النظافة.

"في السابق كانت سيارة القمامة تأتي بشكل يومي لنقل النفايات، لكن في الفترة الأخيرة صارت تأتي مرة واحدة كل أربعة أيام، ومنذ يوم الخميس لم نشاهدها، وكما ترون فالأوساخ متراكمة عندنا، وإذا تأخرت سيارة البلدية عن القدوم فإن الروائح الكريهة ستنبعث منها بكل تأكيد."

ويخشى سكان المدينة من استغراق البلدية وقتاً أطول لحل هذه المشكلة، ما قد يتسبب بانتشار الروائح الكريهة، بالإضافة إلى خشيتهم من تجمع الكلاب الشاردة عند تلك النفايات، فضلاً عن إمكانية تسببها بأمراض بين الأطفال.  

ويتحدث، حجي سينو، أحد المعلمين في مدرسة الشهيد (كيفورك) الابتدائية وسط المدينة، لآرتا إف إم، عن هذه المشكلة.

"إذا بقيت النفايات متراكمة بهذا الشكل في الشوارع فقد تسبب بانتشار الأمراض وخصوصاً بين أطفال المدارس الذين يمرون قربها يومياً ويلعبون بجانبها. سألت سائق سيارة البلدية عن سبب ترك النفايات تتراكم على هذا النحو، فتذرع بعدم وجود مكان لنقل النفايات إليه."

تعزو بلدية الشعب في رأس العين (سري كانيه) توقفها عن جمع النفايات المتراكمة في الشوارع إلى عدم وجود مكب خاص لنقلها إليه، لكنها وعدت السكان بحل المشكلة.

وتقول الرئيسة المشتركة للبلدية، نسرين صلاح، إن آليات البلدية ستنشط مجدداً وستقوم بتنظيف شوارع المدينة حالما يتم تخصيص مكان جديد للنفايات، خلال أقل من شهر.

"كنا نستخدم سابقا مكب نفايات قرية جكيمة Cigêma، لكن أهالي القرية اشتكوا من ضرر النفايات ورائحتها، لذلك توقفنا عن نقلها إلى هناك. منذ اسبوع نبحث عن مكان مناسب، وسنضطر إلى جمع النفايات من جديد ونقلها من أجل إفراغها في مكان آخر بشكل مؤقت، إلى أن نجد مكاناً مناسباً بعيداً عن التجمعات السكنية".  

على وقع استمرار تراكم النفايات في شوارع رأس العين (سري كانيه)، يضطر بعض الأهالي إلى استئجار سيارات للتخلص من الأكوام المتراكمة أمام منازلهم أو محلاتهم التجارية، مطالبين بلدية الشعب بالتحرك سريعاً لإيجاد مكب جديد ونقل تلك النفايات إليه قبل تفاقم الأزمة بشكل أكبر.

استمعوا لتقرير عزالدين صالح كاملاً:

كلمات مفتاحية

القمامة رأس العين سري كانيه