آخر الأخبار

  1. هيومن رايتس تتهم دمشق بتجميد أموال أسر متهمين بالإرهاب
  2. ألمانيا تعتقل لاجئاً سورياً بتهمة القتال مع جماعة مسلحة
  3. مقتل 9 مدنيين بقصف جوي للنظام على ريف إدلب
  4. انتشال 23 جثة من مقبرة جماعية في الرقة
  5. انتشال جثة شخص من سد بالحسكة بعد 3 أيام على غرقه

روابط ذات صلة

  1. استياء برأس العين من عدم التزام المطاعم بمعايير الصحة
  2. بعد اتفاق مع الأمم المتحدة.. قسد تسرح ثلاثة أطفال بصفوفها
  3. جمعية لحماية البيئة تطلق حملة لتنظيف مقبرة مسيحية مهجورة بعامودا
  4. مسد تمهد لمؤتمر للمعارضة السورية لمناقشة تجربة الإدارة الذاتية وخيارات الحل السياسي
  5. عدم تعاون البلديات الحكومية مع بلديات الإدارة بالحسكة يفاقم مشكلة خدمية بالحارة العسكرية
  6. لأول مرة منذ احتلال عفرين، النظام السوري يتهم تركيا بنهب وتدمير المواقع الأثرية
  7. مشكلة المياه في حي بالمالكية.. حلول مؤقتة تزيد "الطين بلة"
  8. حركة المجتمع الديمقراطي تدعو المجلس الكردي لفتح مقراته والأخير يشكك بجدية الدعوة
  9. للمرة الأولى.. تدريبات حول السلامة المهنية لرجال إطفاء برأس العين
  10. تفشي الفساد بمراكز استلام المحاصيل الحكومية وشكاوى مزارعي الجزيرة لا تجدي

بشار خليل

مراسل آرتا إف إم في القامشلي

ما هي خيارات شرق الفرات بعد بدء تنفيذ قرار سحب القوات الأمريكية من سوريا؟

أكدت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، الجمعة، التزام التحالف الدولي بدعم شركائه في سوريا مع بدء انسحاب أول دفعة من الجنود الأمريكيين.

ولم يكشف (البنتاغون) عن عدد الجنود الأمريكيين الذين تم سحبهم من سوريا، لكنه أكد استمرار الدعم الجوي والاستخباراتي لقسد في حال تعرضها لأي هجوم.

ويأتي سحب أول دفعة من الجنود الأمريكيين بعد مرور أكثر من أربعة أشهر، على إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نيته سحب قوات بلاده من سوريا.

وأكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، شون روبرتسون، الخميس، أن (البنتاغون) سيبقي على 400 جندي مقسمين بين قاعدة التنف الحدودية، ومنطقة وصفها بالسرية في شمال شرقي سوريا.

وأكد، روبرتسون، أن واشنطن ستواصل العمل مع شركائها في سوريا والعراق في إطار التحالف الدولي لمنع تنظيم داعش من الظهور مجدداً، فيما أعلن التحالف الدولي عن تنفيذ 52 ضربة جوية ضد مواقع داعش في سوريا والعراق، على الرغم من مرور نحو ثلاثة أسابيع، على إعلان النصر العسكري على التنظيم في ريف دير الزور الشرقي.

ويتجه الجنود الأمريكيون بعد مغادرة سوريا إلى قاعدة (عين الأسد) الجوية في محافظة الأنبار العراقية، في وقت يحرص (البنتاغون) على عدم كشف زمان ومكان عملية سحب القوات لأسباب أمنية.

ووفقاً لبعض التحليلات، فإن هدف، ترامب، من قرار الانسحاب هو الوصول إلى أفضل صيغة للسياسة الخارجية عبر تقليص الحضور الأمريكي المباشر في الصراعات الإقليمية من خلال البحث عن شركاء محليين وإقليميين ودوليين، مع الحفاظ على المصالح الأمريكية الرئيسية.

لكن هذا الهدف لم يتحقق بعد، فالدول الأوروبية التي دعاها ترامب إلى تحمل مسؤولياتها في نشر قوات عسكرية في سوريا، لم تحدد موقفها من هذه الدعوة الأمريكية.

وعلى الرغم من ترحيب وزارة الدفاع الألمانية بقرار واشنطن الإبقاء على جزء من قواتها في سوريا، إلا أن وزيرة الدفاع الألمانية، أورسولا فون دير لاين، أوضحت خلال لقائها مع نظيرها الأمريكي، باتريك شاناهان، الجمعة، في واشنطن، أن الأسابيع المقبلة ستكشف كيف يمكن لكل عضو من التحالف الدولي تحمل حصته من القوات العسكرية.

من جانبها، كانت الحكومة الفرنسية قد رحبت أكثر من مرة بقرار، ترامب، التراجع عن الانسحاب الكامل من سوريا، لكنها لم تؤكد بقاء الجنود الفرنسيين المنتشرين في سوريا، على الرغم من تأكيد باريس الالتزام بدعم قوات سوريا الديمقراطية، والاستمرار بالعمل ضمن التحالف الدولي.

ومع بدء الانسحاب الأمريكي الجزئي من سوريا، لم تتضح حتى الآن، طبيعة الاستراتيجية الأمريكية الجديدة في المنطقة، كما لم تتضح بعد حجم المخاطر التي قد يحملها هذا الانسحاب على مستقبل شرق الفرات، خصوصاً بعد تجدد التهديدات التركية بشن عمل عسكري مفاجئ ضد قوات سوريا الديمقراطية.

استمعوا لتقرير بشار خليل كاملاً، ولحديث الصحفي سيروان قجو، ولحديث كمال عاكف، المتحدث باسم مكتب العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية.
 

كلمات مفتاحية

شرق الفرات الإدارة الذاتية انسحاب القوات الأمريكية سوريا