آخر الأخبار

  1. الإدارة الذاتية ترفع سعر شراء القمح لـ 160 ليرة بعد موجة انتقادات
  2. 44 امرأة وطفل فنلنديين من عائلات داعش يقيمون بمخيم الهول
  3. إنقاذ 490 مهاجراً من الغرق بالبحر المتوسط خلال يومين
  4. مقتل 7 مسلحين بمعارك قرب بلدة الزهراء بريف حلب الشمالي
  5. تركيب 50 غرفة صفية مسبقة الصنع بمدارس الحسكة والقامشلي

روابط ذات صلة

  1. مطالبات للإدارة الذاتية لمواجهة تهديدات داعش بإحراق المحاصيل
  2. سكان بريف الحسكة يشترون مياه الشرب للسنة الثامنة على التوالي
  3. 300 طالب يلتحقون بدورات مجانية لتعلم الإنكليزية برأس العين
  4. قرارات لجان الأمبيرات.. لصالح المواطن أم لصالح أصحاب المولدات؟
  5. أسعار القمح والشعير المنخفضة تخرج أحزاباً سياسية عن صمتها
  6. تحليل وثائق مسربة من المخابرات السورية يكشف القمع الممنهج ضد الكرد
  7. نظام التقييم بالمدارس يثير انتقادات أولياء الطلاب بالمالكية
  8. هل تنجح المبادرة الفرنسية على الرغم من وضع الطرفين الكرديين شروطاً مسبقة؟
  9. رمي السجائر يزيد قلق مزارعي الحسكة من الحرائق
  10. تسعيرات الإدارة الذاتية لمحصولي القمح والشعير تفاجئ مزارعي الجزيرة

آلاف حسين

مراسل آرتا إف إم في الحسكة

خطر الألغام يوقف عجلة الحياة في مناطق بريف الحسكة

خلفت الألغام التي تركها مسلحو داعش وراءهم في ريفي الحسكة الجنوبي والشمالي، عشرات الضحايا والمصابين، على الرغم من عمل المنظمات المختصة بإزالة تلك الألغام.

ولا تزال مئات الألغام مجهولة المكان وتهدد حياة سكان تلك المناطق بالخطر.

ويتحدث، مرعي هادي، لآرتا إف إم، عن قصة فقد ساقيه جراء انفجار لغم أرضي في قرية الحدادية في ريف الحسكة الجنوبي، قبل سبعة أشهر.

"كنت أحرث أرضي، وآخر شيء أتذكره هو ظهور ضوء قوي أما عيني. استعدت وعي في المشفى، وهناك أخبروني أن الأطباء بتروا ساقيّ. كنت سعيداً هذا العام، لأن الموسم الحالي كان يبشر بخير كثير، إلا أنني لم أتوقع أن أخسر ساقي مع كل هذا الخير."

واستطاع مشفى (الحكمة) الخاص في مدينة الحسكة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية مساعدة هؤلاء الأشخاص خلال فترة علاجهم الأولى، على الرغم من الأعداد المتزايدة شهرياً، كما تشرح، لآرتا إف إم، الإدارية في المشفى، رشا عثمان.

"يستقبل مشفى (الحكمة) خمس حالات إسعاف شهرياً بسبب الألغام من مناطق ريف الحسكة. ويتم استقبال هذه الحالات ضمن برنامج خاص لمشروع الطبابة المجاني المقدم من منظمة الصحة العالمية في مشفى (الحكمة). ونحن نقوم بالإجراءات الطبية اللازمة لمعالجة الحالات وتخريجها بعد استقرار وضعها."

ولا تخفي منظمة (روج) لمكافحة الألغام حجم الكارثة الناجمة عن مخلفات الحرب على الأهالي، لكن قلة المستلزمات والمعدات تقف عائقاً أمام إزالتها بشكل كلي من ريف الحسكة، كما يقول، لآرتا إف إم، قائد فريق العمليات في المنظمة مصطفى صالح.

"قمنا حتى الآن بإزالة 2000 لغم من قرى ريف الحسكة والشدادي، ولا نزال مستمرين في الحملة. نذهب إلى الأماكن التي تتواجد فيها الألغام بعد تلقي معلومات من قوات التحالف أو منظمة (هامك) الفرنسية. نعاني من صعوبات تبطئ عملنا أو توقفه، منها قلة الآليات والمعدات الخاصة بعملنا."

على الرغم مما تبذله منظمة (روج) لإزالة الألغام بالتنسيق مع منظمات دولية أخرى من جهود، بالإضافة إلى محاولة المنظمات الصحية مساعدة الضحايا، إلا أن معاناة الأهالي لا تزال مستمرة، ولا سيما مع ازدياد أعداد الضحايا في ريفي الحسكة الجنوبي والشمالي.

وتناشد منظمة (روج) الجهات الداعمة تقديم مزيد من المساعدة لإزالة كل الألغام التي خلفها تنظيم داعش وراءه، والتي أوقفت عجلة الحياة في عدد من المناطق، وفقاً لسكانها.

استمعوا لتقرير آلاف حسين كاملاً:
 

 

كلمات مفتاحية

الألغام الحسكة روجآفا مخلفات داعش