إصابة 600 طفل في عامودا خلال شهر بالتهابات فيروسية بسبب تقلبات الجو

شهد مشفى عامودا خلال تشرين الأول/ أكتوبر الفائت ارتفاعاً قياسياً في عدد الأطفال المصابين بالتهابات فيروسية في الأمعاء والمعدة، دون تسجيل أي حالات وفاة. 

وقال مدير مشفى عامودا، محمد محمود، لآرتا إف إم، إن المشفى كان يستقبل يومياً خلال الشهر الفائت نحو 20 طفلاً من مختلف الأعمار.

وأضاف محمود أن السبب وراء هذا الارتفاع القياسي في أعداد الأطفال المصابين بالالتهاب الفيروسي في الأمعاء والمعدة يعود للتغيرات المناخية.

وأشار مدير المشفى إلى أن معظم الأطفال تم تخريجهم من المشفى مباشرة بعد حصولهم على جرعات من الأدوية الاعتيادية، فيما تراوحت مدة بقاء الحالات الشديدة في المشفى بين يومين إلى ثلاثة أيام.

"كان المشفى يستقبل يومياً أطفالاً تظهر عليهم أعراض كالإقياء والإسهال وارتفاع درجة الحرارة". 

أما الطبيب المناوب في مشفى عامودا، علاء الدين راغب، فأوضح لآرتا إف إم، أن الالتهاب الفيروسي في الأمعاء والمعدة غير معد، مؤكداً على أن المسبب الرئيسي له هو التقلبات المناخية.

وأضاف راغب أن العلاج الذي يتم تقديمه للأطفال يتضمن السيرومات وخافضات الحرارة ومضادات الإقياء، بالإضافة إلى مطهر معوي في حالات الإسهال الشديدة.

ودعا الأخصائي في طب الأطفال، الأهالي لمراجعة المراكز الطبية في حال ظهور هذه الأعراض على الأطفال لتقديم العلاج المناسب لهم، تجنباً لإمكانية إصابتهم بالجفاف.

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

الالتهابات الفيروسية عامودا