الأمم المتحدة قلقة من الأوضاع بمخيم الركبان جنوبي سوريا

أعربت الأمم المتحدة، عن قلقها إزاء الظروف السائدة في مخيم الركبان، الواقع على الحدود الأردنية جنوب شرقي سوريا.

وأوضحت الأمم المتحدة أنه لا يزال حوالي 25 ألف نازح يعيشون في ظروف مزرية، في ظل عدم حصولهم بشكل كاف على الرعاية الصحية والطعام الأساسي، وغير ذلك من المساعدات الإنسانية. 

وقال نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، إن 16 ألف نازح غادروا مخيم الركبان، من أصل 42 ألف شخص.

وأضاف، حق، أن معظم مغادري المخيم يتجهون إلى جنوب وشرقي حمص، بعد تلقيهم مساعدات أساسية في الملاجئ الجماعية المؤقتة في حمص.

وأشار المسؤول الأممي إلى أن الأمم المتحدة تنتظر، حالياً، موافقة النظام السوري على خطة تنفيذية تم تقديمها، الأسبوع الماضي، لتقييم الاحتياجات داخل مخيم الركبان.

وكانت روسيا، قد أعلنت في شباط/ فبراير الماضي، عن فتح "ممرات إنسانية" لخروج المدنيين من مخيم الركبان، على الحدود السورية الأردنية.

يشار إلى أن مخيم الركبان، يخضع لحصار منذ حزيران/ يونيو 2018، بعد إغلاق قوات النظام المنفذ الواصل إلى الأردن، وطريق الضمير في ريف دمشق. 

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

مخيم الركبان سوريا اللاجئين