توقف الفرن الآلي برأس العين بسبب انقطاع الطحين

توقف الفرن الآلي الوحيد في رأس العين (سري كانيه) عن العمل منذ مساء الجمعة، بسبب انقطاع الطحين.

وأوضح مراسل، آرتا إف إم، في رأس العين (سري كانيه) أن مخصصات الفرن الآلي من الطحين لم تصل منذ الخميس الماضي.

وذكرت مسؤولة المجلس الاقتصادي، مهاباد محمد، لآرتا إف إم، السبت، أن مخصصات الفرن الآلي من المطاحن الحكومية تراجعت بشكل تدريجي إلى ما دون حاجة سكان المنطقة.

وأضافت، محمد، أن مخصصات الفرن كانت تصل إلى 20 طناً من الطحين يومياً، وانخفضت الآن إلى ما بين 14 - 15 ألف طن يومياً، مشيرة إلى أن الحكومة تعزو ذلك إلى تراجع وتيرة عمل المطاحن التابعة لها.

وقالت إدارة الفرن الآلي إنها تنتظر الحصول على كميات كافية من الطحين من مطاحن أخرى.

وأفاد، آركان خليل، أحد سكان المدينة، أن أزمة توفر الخبز وتراجع نوعيته أدت إلى توجه سكان رأس العين (سري كانيه) إلى الأفران الأخرى.

وأضاف خليل: "نضطر الآن إلى شراء الخبر السياحي من الأفران الخاصة، لأنه وبالإضافة إلى كل شيء فإن خبز الفرن الآلي غير صالح للأكل، وتجد في داخله أوساخاً أيضاً."

وينتج الفرن الآلي في رأس العين (سري كانيه) عادة ما بين 6500 - 7000 كيس من الخبز يومياً، بسعر 125 ل.س.

ويدار الفرن بشكل مشترك بين الإدارة الذاتية والحكومة السورية، ويعد توفير الطحين له هو من واجبات الحكومة المركزية.

وتضم مدينة رأس العين (سري كانيه) أربعة أفران نصف آلية، إلى جانب الفرن الآلي الوحيد في المدينة، بحسب مسؤولة المجلس الاقتصادي في المدينة.

إلى ذلك، اشتكى أصحاب الأفران الخاصة في القامشلي من خفض مخصصاتهم من الطحين، خلال الأسبوعين الماضيين.

وقال، أبو جوان، صاحب فرن الجلاء في القامشلي، لآرتا إف إم، السبت، أن هيئة التموين خفضت مخصصات كل فرن من الطحين.

وأوضح أبو جوان: "كانت مخصصاتنا تصل إلى طنين من الطحين. ومنذ سنوات تراجعت إلى 1.6 طن، وفي الفترة الأخيرة قاموا بتخفيضها إلى 1.350 طن، لذلك نحن نخسر منذ 15 يوماً."

ولم تتمكن، آرتا إف إم، من الحصول على رد من الجهات المسؤولة في الإدارة الذاتية لمعرفة أسباب أزمة الطحين.

يشار إلى أن القامشلي فيها فرنان آليان، هما فرن البعث التابع للحكومة السورية وفرن الصناعة الآلي التابع للإدارة الذاتية.

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

الفرن الآلي الخبز رأس العين سري كانيه