آخر الأخبار

  1. مقتل نازحة سورية ولاجئة عراقية برصاص مجهولين في مخيم الهول
  2. نسبة تمثيل النساء في برلمانات العالم تتجاوز 25% لأول مرة
  3. الصحة السورية تسجل 55 إصابة بكورونا خلال يوم واحد
  4. هيئة الصحة في روجآفا ترصد 15 إصابة بكورونا دون وفيات
  5. الجزيرة تسجل خلال يومين أعلى نسبة هطول أمطار هذا الشتاء

روابط ذات صلة

  1. النازحون في كركي لكي يشكون قلة فرص العمل وسط تكاليف المعيشة الباهظة
  2. الهجمات على المرافق الصحية بسوريا أضعفت قدرتها على مواجهة أزمة (كورونا)
  3. تفاقم الأعباء المادية لسكان الحسكة مع الانهيار الأخير لليرة السورية ‎
  4. انتقادات في عامودا بعد زيادة سعر الأمبير بمقدار 500 ليرة شهرياً
  5. الإدارة الذاتية تحذر من كارثة إنسانية بعد قيام تركيا بخفض منسوب نهر الفرات
  6. غلاء الأسعار جراء صعود الدولار يفاقم معاناة ذوي الدخل المحدود في ديريك‎
  7. تقرير أممي يوثق فقدان عشرات آلاف السوريين في المعتقلات منذ بدء الصراع
  8. دعوات لإنزال أقسى عقوبة بحق متهم بالاعتداء الجنسي على طفلة في تربى سبيه
  9. يونيسيف تدعو لإعادة القاصرين في مخيمات شمال شرقي سوريا إلى ديارهم
  10. معلق رياضي في كركي لكي يضفي تشويقاً على مباريات كرة القدم

مكب نفايات قرب إحدى قرى جل آغا يتحول لكابوس لأصحاب المواشي

يعبر فرز الدين عمر عن استيائه من استمرار مشكلة مكب النفايات القريب من مراعي قرية (توكل) وقد مرت عشرة أعوام بدون حلول. 

ويشكو سكان قرية (توكل) في ريف جل آغا من الآثار الضارة والروائح الكريهة التي تنبعث من مكب النفايات في بلدة (عابرة) القريبة من بيادر ومراعي قريتهم.

ووفقاً لسكان قرية توكل، فإن مكب النفايات القائم على تلة أثرية منذ نحو عشر سنوات تسبب بنفوق العديد من المواشي بسبب تسرب النفايات الضارة إلى المراعي. 

ورغم قيام بلدية (عابرة) بالتعاون مع مديرية الاثار في القامشلي بنقل المكب بعيداً عن التلة الأثرية عام 2018، إلا أن ذلك لم يحل المشكلة حتى الآن. 

ويقول عمر الذي فقد نحو 10 أغنام بسبب هذا المكب، إن معظم قطعان الماشية في القرية تواجه هذا الخطر بسبب تسرب النفايات إلى المراعي القريبة من المكب. 

ووفقاً لعمر قدم سكان القرية العديد من الطلبات لبلدية (عابرة) والمجالس المعنية، لكنها لم تجد آذاناً صاغية، على حد قوله: "هذا المكب أصبح مشكلة لنا ولأغنامنا أيضاً، فقدت 10 رؤوس من الغنم لأنها تتسمم من النفايات، قدمنا منذ خمس سنوات عدّة شكاوى عن طريق بلدية ومجلس عابرة ولكن لم يتصرف أحد حتى الآن، رغم أن التل هو موقع أثري". 

ويقول أحمد يوسف، أحد مدرسي قرية (توكل)، إن موقع المكب تم تصنيفه كموقع أثري من قبل لجان حكومية  مختصة قبل سنوات. 

ووفقاً لأحمد، فإن نقل المكب إلى أطراف التلة الأثرية لم يؤد إلى حل مشكلة تسمم مراعي الماشية، مطالباً بحل فوري وجذري. 

"هذه التلة الموجودة في قريتنا تحولت منذ وقت طويل إلى مكب نفايات، الحكومة السورية كانت قد منعت الحفر في الموقع باعتباره موقعاً أثرياً، ورغم أننا تقدمنا بشكوى إلى مديرية الآثار إلا أنهم قاموا بنقل المكب من منتصف التلة إلى أطرافها. لكن للأسف لا تزال النفايات تمثل مشكلة للسكان وللمواشي، لذلك نطالب المعنيين بوضع حل جذري".

ويقول الرئيس المشترك لبلدية الشعب في (عابرة)، حسام الحسين، إن البلدية قامت بنقل المكب إلى أطراف التلة بالتعاون مع هيئة الآثار. 

 ووفقاً للحسين، فإن الموقع الجديد أرض خالية وتقع ضمن أملاك قرية (عابرة)، لافتاً إلى وجود خطة لتسوير المكب وتوسيعه لمنع تسرب النفايات إلى المراعي القريبة. 

"مكب قرية توكل يقع ضمن عقارات قرية عابرة ويبعد نحو 1500 متر عن قرية توكل، والموقع أرض حجرية بور ومساحتها تبلغ 60 هكتاراً. نحن الآن بصدد إعداد دراسة ضمن مشاريع السنة لإعادة تأهيل الطريق وتوسيع المكب وإقامة جدار حوله، وننتظر الموافقة".

وفقاً لسكان قرية (توكل) هناك حاجة ماسة لنقل المكب من هذا الموقع الأثري ونقله بعيداً عن المراعي بسبب مخاطر النفايات على الماشية، ناهيك عن مشكلة التلوث.

لذلك يحذر السكان من أن الحلول المؤقتة أو الجزئية لن تكون مجدية في إنهاء مخاطر وجود هذا المكب قريباً من المراعي والمناطق السكنية. 

تابعوا تقرير لين جانكير كاملاً، يقرؤه عمر ممدوح..

ARTA FM · مكب نفايات قرب إحدى قرى جل آغا يتحول لكابوس لأصحاب المواشي - 20/02/2021

كلمات مفتاحية

النفايات المواشي جل آغا