آخر الأخبار

  1. أسايش الدرباسية تفرج عن مدرسين اثنين بعد توقيفهما أسبوعاً
  2. عدد مصابي كورونا حول العالم يتجاوز مئة مليون شخص
  3. قتلى وجرحى جراء انفجار في أحد أسواق تل أبيض
  4. قتلى من القوات الحكومية وداعش إثر معارك في البادية السورية
  5. تسجيل 69 إصابة بكورونا في المناطق الحكومية بسوريا

روابط ذات صلة

  1. الإدارة الذاتية تفتتح أول معمل لإنتاج زيوت نباتية في الجزيرة
  2. توثيق 237 حالة اعتقال تعسفي خلال شهرين في عفرين ورأس العين وتل أبيض
  3. أفران عامودا السياحية بدون طحين رغم وعود الدعم من الإدارة الذاتية
  4. الإدارة الذاتية تنتقد التقصير الأممي والدولي بشأن مخيم الهول ‎‎
  5. بيدرسون يدعو لتعاون دولي لدعم العملية السياسية في سوريا
  6. تراكم مخلفات خانات المواشي في أحد أحياء ديريك يثير مخاوف صحية
  7. بلدية ديريك تبني محطة نموذجية لتجميع ونقل النفايات خارج المدينة
  8. موائد محدودي الدخل في كركي لكي بدون لحوم حمراء أو بيضاء
  9. مهجَّرو رأس العين في مدارس الحسكة يطالبون بنقلهم للمخيمات
  10. الصحة العالمية تحذّر من استفراد الدول الغنية باللقاحات وتدعو لتوزيعها بإنصاف ‎

نالين موسى

مراسلة آرتا إف إم في عامودا

معاناة سكان عامودا مع الغاز المنزلي تتفاقم وسط وعود بحل قريب

تتأكد وحيدة علي من تاريخ استلامها آخر جرة غاز قبل نحو 50 يوماً، كما تشير البطاقة، وتقول أن عليها البدء بمهمة البحث عن جرة غاز جديدة، صعبة المنال.

وتقول وحيدة أنها مضطرة لشراء جرة غاز من مدينة القامشلي في السوق السوداء حيث يصل سعر الجرة إلى أكثر من 5000  ليرة سورية، بينما يتم بيعها نظاميا بمبلغ 2400  ليرة سورية.  

"نستلم أسطوانة الغاز كل شهر ونصف وأحياناً تصل المدة لشهرين وبصعوبة، ومن المستحيل أن يستغرق غاز الأسطوانة في أي بيت أكثر من شهر، لذلك نضطر للشراء خارج التعرفة من القامشلي أو نستدين من الأهل أو الجيران أسطوانةً ريثما نستلم أسطوانتنا.. نحن لم نقدم شكوى، ولكن نتمنى أن يصل صوتنا للمسؤولين فيقوموا بمنحنا أسطوانةً ممتلئة كل 25 يوماً على الأقل". 

ولا تقتصر المعاناة من نقص الغاز على البيوت بل تصل للمطاعم والمقاهي، فالمطعم الواحد يستهلك يومياً، كمعدل وسطي، نحو ثلاث جرات غاز، بينما لا يحصل أصحابها إلا على جرة غاز واحدة كل 15 يوماً.

ويتحدث دجوار فرمان صاحب مطعم أورفلي في مدينة عامودا لآرتا إف إم، عن معاناته مع تأمين الغاز يومياً بتكلفة تصل إلى أكثر من 7000 ليرة سورية مقابل كل جرة غاز.

تصريح- دجوار فرمان (كردي ): 

"المعاناة الأساسية لدى المطاعم هي توفير الغاز، نجبر على الذهاب للقامشلي بغرض شراء أسطوانة -وتحديداً من حارة الطي- منذ مدة كنا نشتري بمبلغ 3000 ليرة أما الآن فقد ارتفع السعر بسبب الأزمة الحاصلة فنقوم بشراء الأسطوانة بـ8000 ليرة وبوزن 22 كيلوغراماً؛ فهي لا تستغرق معاً إلا وقتاً قصيراً.. أقصد لجنة المحروقات.. هنا في عامودا يقومون بتخصيص أسطوانة لنا كل 15 يوماً، أُرغَمُ على الشراء خارج التعرفة حتى وإن تعرضت للخسارة كيلا أقفلَ مطعمي".

وأكدت المسؤولة في دائرة المحروقات بمدينة عامودا روكن شيخموس، أن الدائرة بصدد وضع حلول للمشكلة، مشيرة إلى أن مخصصات مدينة عامودا حالياً تبلغ 4000  جرة غاز شهرياً.

ولم تنكر شيخموس، أحقية مطالب السكان وأكدت أن الدائرة تستقبل يومياً عشرات الشكاوى بخصوص أزمة الغاز التي لا بد من وضع حد لها. 

تصريح- روكن شيخموس (كردي): 

"هذه الازمة ليست وليدة اليوم أو البارحة، فهي مستمرة منذ أربعِ سنوات.. صراحةً، نحن نطالب بزيادة الكمية المخصصة لعامودا، لكن يقولون لنا بأن المخصص الآن هو ضمن الإمكانيات المتاحة لديهم. في الوقت الحالي نقوم بتخفيض عدد المعتمدين، وسوف نطبق خطة إنشاء مراكز خاصة للغاز، وهكذا نخفف من البيع خارج التعرفة، وسنقوم بزيادة مخصصات المطاعم من الغاز، بحيث تصبح حصة المطعم الواحد أسطوانتين أسبوعياً؛ فهناك قرار بجلب أسطوانات الغاز المخصصة للمطاعم من إقليم كردستان العراق، وبذلك ستتضاءل الأزمة".

على الرغم من شكاوى السكان التي تطفو على السطح بين الحين والآخر لإنهاء معاناتهم من أزمة الغاز، والحلول المقترحة من قبل دائرة المحروقات، إلا أن المشكلة تتواصل وتتفاقم.

ويأمل السكان في عامودا أن تفي دائرة المحروقات بوعودها هذه المرة وتقوم بتطبيق حلولها المقترحة بأقرب وقت، وألا تبقى تلك الوعود مجرد حبر على ورق.

 

ARTA FM · معاناة سكان عامودا مع الغاز المنزلي تتفاقم وسط وعود بحل قريب - 27/10/2020

كلمات مفتاحية

الغاز عامودا