آخر الأخبار

  1. العمل بالتوقيت الشتوي في سوريا يبدأ يوم الجمعة القادم
  2. مقتل 60 عنصراً من القوات الحكومية وداعش جراء معارك في البادية
  3. مقتل ستة أشخاص في قصف روسي قرب جرابلس
  4. وزارة التعليم العالي تحدد للناجحين في البكالوريا الأدبي موعداً جديداً للتسجيل
  5. تركيب 24 منظماً كهربائياً في محطة علوك مقدمة من اليونيسيف

روابط ذات صلة

  1. منظمة الصحة تحذر من خطورة موجة كورونا الثانية وتطالب بتطبيق اجراءات عاجلة
  2. المجموعة المصغرة حول سوريا تُعارض أي تغيير ديموغرافي في البلاد
  3. هبوط الليرة وإغلاق الطرقات والحدود يرفعان أسعار قطع غيار السيارات بشكل غير مسبوق
  4. تراجع حركة العمران في روجآفا بشكل ملحوظ إثر ارتفاع أسعار الإسمنت والحديد
  5. مشروع محلي يسعى لتغطية حاجة سوق القحطانية من الخضراوات
  6. الصحة العالمية تحذر من تسارع انتشار كورونا وتدعو لعدم التراخي في إجراءات الحماية
  7. سكان عامودا يشكون من ظاهرة الدراجات النارية التي تتسبب في الحوادث والضجيج
  8. تنفيذ عمليات صيانة وإعادة تأهيل لمحطات مياه مقاطعة القامشلي
  9. فلاحو المالكية/ديريك يشكون من ارتفاع سعر السماد بنوعيه الشتوي والربيعي
  10. قرية في ريف معبدة تتغلب على الظروف الاقتصادية بزراعة الخضار الموسمية

أمل علي

مراسلة آرتا إف إم في المالكية/ ديريك

طلاب البكالوريا وذووهم ما بين رضىً وقلقٍ حيال الدراسة بمنهاج الإدارة الذاتية الجديد

أنهت هيئة التربية والتعليم طباعة 250 ألف كتاب مدرسي من منهاج الصف الثالث الثانوي الجديد باللغتين الكردية والعربية، والذي سيتم اعتماده أول مرة مع بداية العام الدراسي الجديد. 

وتثير الخطوة التي تحققت، أخيراً، بعد سنوات من الاستعداد والتحضيرات الرضا والقلق معاً، إذ يرى بعض الطلاب وذووهم أن التعلم باللغة الكردية الأم ضرورياً ومطلوباً، بينما يعبر آخرون عن مخاوفهم لعدم وجود خيارات كثيرة أمامهم بعد المرحلة الثانوية.

ويستعد، ديار علي، البالغ من العمر 18 عاماً من ريف المالكية/ديريك، للبدء بمرحلة دراسية جديدة تعتبر مصيرية، ومختلفة، فهو سيتابع دراسته في الصف الثالث الثانوي هذه السنة باللغة الكردية لأول مرة. 

ومع اقتراب الرحلة الدراسية التي بدأها ديار في مدارس الإدارة الذاتية قبل أربعة أعوام من نهايتها، بدأ بالتفكير بالمرحلة الجامعية التي يشوبها الكثير من الغموض، على حد تعبيره. 

يعبر ديار، عن رضاه وسعادته في تعلم لغته الأم، لكنه يتخوف من أن يذهب تعبه سدىً، وسط تساؤلات تراوده وعائلته، حول مستقبله ما بعد المرحلة الثانوية، على حد قوله.

"هذه السنة أنا طالب بكالوريا، منذ 4 سنوات أدرس المنهاج كردي، لست نادماً لأنني درست بلغتي الأم، لكن نخشى أن يذهب جهدنا هدراً، لكن آمل أن نستفيد وساتابع الدراسة في الجامعة، وأهلي أيضاً لديهم مخاوف لكن نأمل أن تكون النتائج لصالح الطلاب".

وتدور التساؤلات ذاتها في مخيلة الأب مسعود أحمد، الذي تتابع ابنته تعليمها الثانوي باللغة الكردية، لكنه لا يعلم مصيرها الجامعي لاحقاً.

ويشدد مسعود، على أهمية التعلم باللغة الأم، لكن وفق المعايير الأساسية للتعليم، من حيث تأهيل وتوفير كوادر تدريسية متمكنة في مختلف الاختصاصات، لا سيما في المرحلة الثانوية.

لذلك يطالب مسعود مؤسسات الإدارة الذاتية بالقيام بمحاولات جدية للوقوف على مستقبل الآلاف من الطلاب الذين يتلقون التعليم عبر مناهج هيئة التربية والتعليم.

"أي تغيير يكون صعباً في البداية، لكن يتم التقبل بالتدريج، برأيي أن تعلم الطالب بلغته خطوة جيدة، لكن المهم أن يكون هناك مدرسون مختصون بمختلف المواد. طبعاً يوجد سؤال واستفسار لدى الآباء والأمهات حول مستقبل أولادهم، ولا بد من تشكيل لجنة لإحصاء الطلاب الذين يدرسون بالكردية وأن يتم الاعتراف بهم من المنظمات الدولية والأممية".

لكن الرئيس المشترك لهيئة التربية والتعليم، محمد صالح عبدو، يطمئن أهالي طلاب صف الثالث الثانوي، بشأن دراستهم.

إذ يقول لآرتا إف إم، إن الهيئة اتخذت خطوات فعلية للحفاظ على مصالح الطلاب، بدءاً من توفير الكتب وتأهيل المدرسين وانتهاءً بخيارات الحياة الجامعية وما يليها من مستقبل مهني، على حد قوله.

"بخصوص مخاوف أهالي طلاب البكالوريا هذه السنة، برأيي المخاوف غير مبررة، فقد جهزنا كل شي لطلاب البكالوريا بعد إنهاء دراستهم. في البداية أعددنا المدرسين عبر دورات تدريبية على المنهاج، وأيضاً الكتب أصبحت جاهزة وسنقوم بتوزيعها. وبعد الانتهاء من الدراسة يمكن متابعة الدراسة في جامعة روجآفا التي تشمل مختلف الاختصاصات والفروع، وهناك سكن جامعي، وأيضاً هناك استعدادات لمتابعة الدراسات العليا كما أن توظيف المتخرجين سيكون إلزامياً".

مع استمرار هيئة التربية والتعليم بالاستعداد لبدء العام الدراسي الجديد في أكثر من 2000 مدرسة موزعة في مختلف مناطق الإدارة الذاتية، يأمل طلاب هذه المدارس وذووهم بتحسن واقع العملية التعليمية أكثر، سيما مع إدراج المنهاج الجديد لطلاب الثالث الثانوي، والذي يعني اعتماده إلغاء فرصة تقديم الامتحانات وفقاً للمنهاج الحكومي الذي يتيح لهم خيارات أوسع بالنسبة للمرحلة الجامعية. 

تابعوا تقرير أمل علي كاملاً..

ARTA FM · طلاب البكالوريا وذووهم ما بين رضىً وقلقٍ حيال الدراسة بمنهاج الإدارة الذاتية الجديد - 19/09/2020

كلمات مفتاحية

التعليم البكلوريا المدارس المناهج الإدارة الذاتية روجآفا