آخر الأخبار

  1. باريس: محاكمة مقاتلي داعش مرتبطة بالتسوية السياسية في سوريا
  2. الأمطار تتلف أربع خيم في مخيم (واشوكاني) دون إصابات
  3. حريق كبير يلتهم منزلاً وثلاثة محلات في القامشلي
  4. الإدارة الذاتية تطالب بمحاكمة مقاتلي داعش بدل تسليمهم لدولهم
  5. تنظيف 3600 هكتار من أراضي الحسكة الزراعية من "الباذنجان البري"

روابط ذات صلة

  1. ناجية إيزيدية تعود إلى عائلتها في شنكال بعد سنوات من السبي في حقبة داعش
  2. انتقادات من سكان الجزيرة على رفع سعر الأمبيرات بعد تراجع الكهرباء العامة
  3. ذوو الاحتياجات الخاصة من الفئات العمرية الكبيرة في القامشلي بدون مراكز تأهيل
  4. تغيير أسماء المؤسسات واستبدال اللغات المحلية بالتركية ينذر بتغيير هوية المناطق المحتلة
  5. هطول الأمطار يفاقم معاناة سكان أحد أحياء القامشلي بسبب تردي الخدمات
  6. الفارون من القصف التركي في مخيم "نوروز" يواجهون نقصاً في المساعدات
  7. أخر عازفي "المزمار" في عامودا يروي قصة مهنة حافلة مهددة بالاندثار
  8. مع موجة الغلاء في الجزيرة.. تضاعف في أسعار مواد البناء ‎
  9. عدم استقرار الدولار وارتفاعه أمام الليرة قد يؤدي إلى أزمة اقتصادية في مدن الجزيرة
  10. "أولاده صغار ووالده مريض"..أم تطالب بعودة ابنها الذي اختفى في رأس العين بعد احتلالها

تقرير إذاعي

تقارير إذاعية يعدّها مراسلو آرتا عن آخر التطورات والأحداث والقضايا التي تهمّ الناس في المنطقة

سكان روجآفا يخشون من كارثة إنسانية وشيكة إذا استمر العدوان التركي

يخشى سكان شمال شرقي سوريا، الآن، من كارثة إنسانية محققة، في حال استمرار العدوان التركي وقصف المنشآت الحيوية وموارد المياه والطاقة. 

وحذرت مديرية المياه في الحسكة من حصول كارثة إنسانية وشيكة، نتيجة استهداف الجيش التركي محطة (علوك) للمياه في رأس العين/ سري كانيه بعشرة قذائف، سقطت ثلاثٌ منها على غرفة ضخ المياه.

وأعلنت المديرية، الخميس ، في بيان، أن القذائف أصابت خطوط الكهرباء الخاصة بمحطة (علوك)، ما أدى إلى خروجها عن الخدمة، في حين حذرت من حرمان نحو مليون نسمة من المياه خلال الأيام القليلة القادمة. 

والقامشلي، ليست بمنأى عن تردي الوضع الإنساني، في ظل نقص في المواد الغذائية وانقطاع الكهرباء في عدد من الأحياء.

وطلبت بلدية الشعب الشرقية في المدينة جميع الأفران في القسم الشرقي لإعلان حالة الطوارئ، بحسب الرئيس المشترك للبلدية، محسن فاروق.

وأوضح فاروق، أن البلدية قررت بيع الخبز بشكل مباشر للسكان بدلاً من المعتمدين في فرن القامشلي الآلي الكبير، الواقع في القسم الشرقي، من أجل تفادي أزمة الخبز. 

أما مديرية الكهرباء في المدينة، فأكدت حدوث أعطال في شبكات الكهرباء نتيجة القصف على الحي الغربي، وحي الهلالية، ومنطقة جرنك، مساء أمس الأربعاء. 

في السياق، وثقت مشافي القامشلي جرح 21 شخصاً منذ بدء الهجوم التركي على روجآفا، بينهم مدنيان من المالكية/ ديريك، وأربعة مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية.

وسقط معظم الجرحى جراء القصف التركي على أحياء الهلالية، قدروبك، البشيرية، الحي الغربي ومنطقة المعبر الحدودي في القامشلي، بحسب المعلومات التي حصلت عليها آرتا إف إم من مصادر عسكرية.

واتخذت هيئة التربية والتعليم في إقليم الجزيرة، من جانبها، احتياطاتها، إذ قررت إغلاق كافة المدارس في المنطقة، تحسباً لتعرضها للقصف التركي.

وكان القصف التركي قد طال محطة (سعيدة) النفطية شمال شرقي القحطانية/ تربى سبيه، ليلة أمس، ما أدى إلى خروجها عن الخدمة.

وأفاد الرئيس المشترك لمكتب الطاقة والاتصالات، زياد رستم،  لآرتا إف إم، أن الكهرباء انقطعت عن خمس عشرة قرية، مشيراً إلى أن خروج المحطة عن الخدمة تسبب أيضاً بانقطاع الكهرباء عن نحو مئتي بئر للنفط في تلك المنطقة.

وفي الحسكة وريفها، دعا مشفى (الشعب) في المدينة ومشفى (الشهيدة ليكرين) في تل تمر الأهالي للتبرعِ بالدم، بعد وصول جرحى من رأس العين / سري كانيه وتل أبيض، اليوم الخميس.

وبينما يستمر الوضع الإنساني بالتدهور التدريجي، وسط نزوح عشرات الآلاف من المدنيين من المدن والبلدات المجاورة للحدود التركية، يتخوف السكان من موجة نزوح ضخمة باتجاه حدود إقليم كردستان العراق، في حال استمرار العدوان التركي، ما لم يتدخل المجتمع الدولي. 

استمعوا لحديث سوزدار أحمد، الرئيسة المشتركة لمديرية المياه في مقاطعة الحسكة، ودلكش عيسى، عضو الهلال الأحمر الكردي، وتابعوا تقرير حمزة همكي، تقرؤه نبيلة حمي.
 

كلمات مفتاحية

الأوضاع الإنسانية روجآفا العدوان التركي