آخر الأخبار

  1. باريس: محاكمة مقاتلي داعش مرتبطة بالتسوية السياسية في سوريا
  2. الأمطار تتلف أربع خيم في مخيم (واشوكاني) دون إصابات
  3. حريق كبير يلتهم منزلاً وثلاثة محلات في القامشلي
  4. الإدارة الذاتية تطالب بمحاكمة مقاتلي داعش بدل تسليمهم لدولهم
  5. تنظيف 3600 هكتار من أراضي الحسكة الزراعية من "الباذنجان البري"

روابط ذات صلة

  1. ناجية إيزيدية تعود إلى عائلتها في شنكال بعد سنوات من السبي في حقبة داعش
  2. انتقادات من سكان الجزيرة على رفع سعر الأمبيرات بعد تراجع الكهرباء العامة
  3. ذوو الاحتياجات الخاصة من الفئات العمرية الكبيرة في القامشلي بدون مراكز تأهيل
  4. تغيير أسماء المؤسسات واستبدال اللغات المحلية بالتركية ينذر بتغيير هوية المناطق المحتلة
  5. هطول الأمطار يفاقم معاناة سكان أحد أحياء القامشلي بسبب تردي الخدمات
  6. الفارون من القصف التركي في مخيم "نوروز" يواجهون نقصاً في المساعدات
  7. أخر عازفي "المزمار" في عامودا يروي قصة مهنة حافلة مهددة بالاندثار
  8. مع موجة الغلاء في الجزيرة.. تضاعف في أسعار مواد البناء ‎
  9. عدم استقرار الدولار وارتفاعه أمام الليرة قد يؤدي إلى أزمة اقتصادية في مدن الجزيرة
  10. "أولاده صغار ووالده مريض"..أم تطالب بعودة ابنها الذي اختفى في رأس العين بعد احتلالها

تقرير إذاعي

تقارير إذاعية يعدّها مراسلو آرتا عن آخر التطورات والأحداث والقضايا التي تهمّ الناس في المنطقة

كثرة العطل والمسيرات تتسبب بعزوف خريجي جامعات وتلاميذ عن مدارس "روجآفا"

تمسك، جيان علي (35 عاماً)، بإحكام، بيد ابنها، محمد، ذي الأعوام الثمانية، بعد أن أنهكتهما حرارة شمس أيلول، وتنتقل بين سرافيس خط (الهلالية)، باحثة عن سائق لتتفق معه على إيصال ابنها إلى المدرسة، يومياً.

تتحدث، جيان، لآرتا إف إم، عن معاناة ابنها من النظام الداخلي المتبع في مدارس الإدارة الذاتية، وعن وجود نقاط ضعف فيه، بعد أن درس ابنها، محمد، الصفين الأول والثاني من المرحلة الابتدائية في هذه المدارس.

" ابني في الصف الثالث الابتدائي، وسيرتاد مدرسة حكومية، بسبب ضعف أداء المدارس التابعة للإدارة الذاتية، ومشاركة الطلاب في المسيرات والمراسيم وعدم إعطاء الدروس لهم، هذا يضر بالطلاب. من ناحية أخرى يعاني الطلاب من كثرة العطل المدرسية، لذلك نتمنى تقليصها، نحن لسنا ضد مدارس الإدارة الذاتية والتعليم باللغة الكردية".

أمام محله المخصص لبيع (الذهب البرازيلي) في سوق القامشلي المركزي، يرتشف، رافع إسماعيل (38 عاماً)، كأساً من الشاي، مترقباً قدوم زبائنه. 

يقول، إسماعيل، الحاصل على دبلوم في التأهيل التربوي في علم الاجتماع، لآرتا إف إم، إنه فضل عدم الالتحاق بالسلك التعليمي لدى الإدارة الذاتية لأسباب "جوهرية" تتعلق بالكادر الإداري المشرف على تسيير العملية التعليمية، بالإضافة إلى خضوع المؤسسة التربوية "لأجندات حزبية"، على حد وصفه.

"حينما تكون المؤسسة تربوية تعليمية، فيجب أن تكون مستقلة وبعيدة عن الأجندات الحزبية أو جماعات معينة، يجب أخذ آراء ومطالب الناس والكادر بعين الاعتبار، لكن ما يحدث هو العكس. نحن قدمنا، سابقاً، عدة مطالب ولم يتم تطبيقها، ومهما كان الشخص نشيطاً وأكاديمياً فإن القرار سيكون لشخص حزبي معين، والأكاديمي مجرد واجهة، بالإضافة إلى الإلزام بحضور المسيرات أو نشاطات معينة سواء أكنت مقتنعاً بها أم لا، وذلك تحت التهديد بتطبيق العقوبات".

في المقابل، يرفض مسؤولو هيئة التربية والتعليم في إقليم الجزيرة، ما يتردد من انتقادات لمناهج الإدارة الذاتية، ويعتبرون أنها تأتي في "سياق الإشاعة والتحريض، ورفض مناهج الإدارة الذاتية والأمة الديمقراطية"، على حد تعبيرهم.

تقول، زهرة علي، نائب الرئاسة المشتركة لهيئة التربية والتعليم في إقليم الجزيرة، لآرتا إف إم، إن لدى الإدارة الذاتية بجميع مؤسساتها التربوية لجاناً خاصة بالشكاوى، ويتم حلها أو تعديلها في حال وجود أي مشكلة.

"في حال وجود وجهة نظرة أو فكرة علمية عند أي مدرس فبإمكانه تقديمها لنا ولمؤسسة المناهج، ونحن بدرورنا سنقوم بدراستها إن كانت الفكرة مقبولة، وحتى الآن، لم تحدث حالات فصل بسبب عدم المشاركة في النشاطات، وبعض الخريجين يرفضون التدريس في المدارس بسبب عدم قبولهم بالإدارة الذاتية. بالنسبة للعطل لا يوجد لدينا عطل كثيرة، وفي حال وجود مناسبة فإننا نأخذ مدرساً أو اثنين للمشاركة بالفعالية وتبقى المدرسة مفتوحة". 

على الرغم من الانتقادات الكثيرة التي تطال العملية التعليمية في مدارس الإدارة الذاتية، وضعف الإقبال على تلك المدارس، يرى مسؤولو الإدارة أن تلك الانتقادات تأتي، فقط، "في سياق رفض فكرة الإدارة نفسها".

لكن مختصين وخريجي جامعات يؤكدون أن القائمين على العملية التعليمية في الجزيرة، عموماً، وفي هيئة التربية والتعليم، بشكل خاص، لا يستمعون لأي مقترحات من شأنها أن تضع حلولاً لنقاط الضعف في العملية التعليمية، سواء تلك المتعلقة بالمناهج أو بطرق التدريس، حسب ما يؤكدون. فهل سيشهد العام الدراسي الحالي تغيرات في هذا الإطار؟.

تابعوا تقرير شيندا محمد كاملاً:

كلمات مفتاحية

الجامعات المدارس روجآفا