آخر الأخبار

  1. ارتفاع عدد نازحي إدلب وحماة إلى 300 ألف شخص منذ أيلول
  2. شكاوى بحي السياحي بالقامشلي من انقطاع المياه منذ شهر
  3. دمشق لا ترغب بمواجهة مسلحة مع أنقرة وتطالبها بالخروج من سوريا
  4. افتتاح مركز حكومي جديد لاستلام الشعير بالقامشلي
  5. الإدارة الذاتية تستلم 240 ألف طن من القمح والشعير

روابط ذات صلة

  1. حواجز النظام تمنع سكان عفرين من الوصول إلى حلب لأسباب غير واضحة
  2. برنامج تقنين المياه يتسبب بأزمة بالحسكة ومطالبات باعتماد نظام أسهل
  3. سكان بلدة الهول يشترون مياه الشرب للعام الثامن على التوالي
  4. إحراق النفايات بالقامشلي يثير مخاوف السكان من أزمات صحية
  5. عامان على انتظار أصحاب مئات الهواتف الأرضية بالمالكية/ ديريك صيانتها
  6. حرائق المحاصيل.. خسائر بالمليارات ولا حديث رسمي عن تعويض المتضررين
  7. تزايد انتشار الحشرات برأس العين ومطالبات لبلدية الشعب بمكافحتها
  8. مطالبات للولايات المتحدة بدعم فرق الطوارئ بالجزيرة بعد حرائق المحاصيل
  9. اختتام مهرجان الربيع بالقامشلي وفرقة مسرحية تنتقد المنظمين
  10. صحفيون ينتقدون الإدارة الذاتية بسبب إخفاء المعلومات وعدم تطبيق القوانين

عمر شيخ ممدوح

مراسل آرتا إف إم في عامودا

سكان عامودا يطالبون بإعادة الإنارة إلى الشوارع بعد تحسن الكهرباء

دعا سكان عامودا الإدارة الذاتية، مؤخراً، إلى تنفيذ مشروع إنارة الطرقات العامة في المدينة، بعد مرور سنوات على غياب هذه الخدمة.

وتتزامن هذه الدعوة مع تحسن وضع الكهرباء العامة في المدينة، خصوصاً خلال الشهرين الماضيين، بعد ارتفاع عدد ساعاتها بشكل ملحوظ.

وتفاعلت دائرة الكهرباء في المدينة مع دعوة السكان، وحددت مهلة قصيرة للبدء بتنفيذ المشروع باعتباره جزءاً من الخطة الخدمية الجديدة.

تحمل، نادية حج إبراهيم (57 عاماً)، مصباحاً صغيراً تستعين به لكسر الظلمة في طريق الحسكة، الذي يفتقر إلى الإنارة العامة كما معظم شوارع عامودا.

وتمارس، إبراهيم، مع بعض النسوة رياضة المشي، يومياً، خلال فترة المساء، بسبب معاناتها من مرض السكري الذي يرافقها منذ سنوات، لكن ظلمة الشارع تثير مخاوفها من الاصطدام بعائق ما.

"أعاني من مرض السكري، وكنت برفقة بعض نساء الجيران نمارس رياضة المشي مساء، تبعاً لنصيحة الطبيب. كنا نسير على طريق الكورنيش أو على أي طريق عام آخر، لكن لم نعد نتجرأ على المشي مساء خوفاً من التعثر أو الوقوع بسبب الظلام. نتمنى من الجهات المعنية إنارة الطرقات".

وعلى الرغم من تحسن وضع الكهرباء العامة في المنطقة عموماً وفي عامودا بشكل خاص، إلا أن مشكلة إنارة الطرقات والشوارع لا تزال قائمة.

يملك، فرهاد قجو (50 عاماً)، محلاً لبيع الخضار والفاكهة في عامودا، ويعاني من عتمة الطريق أثناء عودته إلى المنزل مساء.

كما حرمت مشكلة انعدام الإنارة في شوارع المدينة، قجو، وعائلته من الاستمتاع والترويح عن أنفسهم ليلاً من خلال المشي في الشوارع كما هي العادة في المدينة.

"كل الطرقات الرئيسية في عامودا، والتي كانت تستخدم للتنزه ورياضة المشي باتت معتمة. في مرات كثيرة أرغب في التنزه مع أسرتي بعد الانتهاء من العمل، لكن أعلم أن الطرقات ليست مضيئة ولا تصلح لمشوار كهذا، فألغي الفكرة."

وأكدت دائرة الكهرباء في عامودا، أن مشروع تزويد الشوارع الرئيسية بالإنارة مدرج ضمن خطط ومشاريع عام 2019.

وحدد الرئيس المشترك لدائرة الكهرباء في عامودا، سعود علي، موعد بدء تنفيذ المشروع في تصريحه، لآرتا إف إم.

"نحن ننسق مع بلدية الشعب في عامودا بهذا الخصوص، ومن المنتظر أن تقدم البلدية المواد الأساسية لمستلزمات الإنارة. نحن نتابع الموضوع بشكل مستمر، وإنارة شوارع المدينة مدرجة ضمن المشاريع التي سيتم تنفيذها قريباً، ولن تتجاوز المهلة الشهر المقبل كأقصى حد".

يقول بعض السكان إن مدينة عامودا، عانت  من الإهمال في مجال الخدمات لفترات طويلة، ما تسبب في تراجع هذا القطاع بشكل كبير.

لكنهم يأملون هذه المرة، أن تفي مؤسسات الإدارة الذاتية بوعودها في إعادة إنارة الشوارع الرئيسية في المدينة، وخصوصاً بعد تحسن الكهرباء العامة وارتفاع عدد ساعات توفرها، خلال الشهرين الماضيين.

استمعوا لتقرير عمر ممدوح كاملاً:
 

كلمات مفتاحية

إنارة الشوارع عامودا الكهرباء