آخر الأخبار

  1. الإدارة الذاتية ترفع سعر شراء القمح لـ 160 ليرة بعد موجة انتقادات
  2. 44 امرأة وطفل فنلنديين من عائلات داعش يقيمون بمخيم الهول
  3. إنقاذ 490 مهاجراً من الغرق بالبحر المتوسط خلال يومين
  4. مقتل 7 مسلحين بمعارك قرب بلدة الزهراء بريف حلب الشمالي
  5. تركيب 50 غرفة صفية مسبقة الصنع بمدارس الحسكة والقامشلي

روابط ذات صلة

  1. مطالبات للإدارة الذاتية لمواجهة تهديدات داعش بإحراق المحاصيل
  2. سكان بريف الحسكة يشترون مياه الشرب للسنة الثامنة على التوالي
  3. 300 طالب يلتحقون بدورات مجانية لتعلم الإنكليزية برأس العين
  4. قرارات لجان الأمبيرات.. لصالح المواطن أم لصالح أصحاب المولدات؟
  5. أسعار القمح والشعير المنخفضة تخرج أحزاباً سياسية عن صمتها
  6. تحليل وثائق مسربة من المخابرات السورية يكشف القمع الممنهج ضد الكرد
  7. نظام التقييم بالمدارس يثير انتقادات أولياء الطلاب بالمالكية
  8. هل تنجح المبادرة الفرنسية على الرغم من وضع الطرفين الكرديين شروطاً مسبقة؟
  9. رمي السجائر يزيد قلق مزارعي الحسكة من الحرائق
  10. تسعيرات الإدارة الذاتية لمحصولي القمح والشعير تفاجئ مزارعي الجزيرة

أمل علي

مراسلة آرتا إف إم في المالكية/ ديريك

مع اقتراب الصيف مخاوف من انتشار الحشرات الضارة بالمالكية

تنتشر أنواع كثيرة من الحشرات الطائرة والزاحفة في مدينة المالكية (ديريك)، في مثل هذا الوقت من كل عام، ويحاول السكان إيجاد حلول حتى ولو كانت جزئية، للتخفيف من وطأة هذه المشكلة.

واستغنى، يوسف بطرس (55 عاماً)، هذه السنة عن الإنارة الخارجية في منزله لأنها تجذب الحشرات التي تحمل خطراً على صحة أفراد عائلته الصغيرة المؤلفة أطفاله الثلاثة وزوجته.

يقول، بطرس، إن مكافحة الحشرات أمر ضروري، سواء من قبل البلدية أو حتى بجهود فردية.

"على كل شخص أن يكافح الحشرات ويقضي عليها، نتمنى أن  نتخلص منها بأي طريقة، لأن بعض الحشرات تقتل العقارب، وعندما تقتلها ينتقل إليها سم  العقرب، وإذا لدغت الأطفال فإن تلك السموم تنتقل إليهم. تنجذب الحشرات للضوء، وسيكون هناك الكثير منها هذه السنة بسبب الرطوبة العالية والأمطار."

تقول بلدية الشعب في المالكية (ديريك)، إن الأمطار الغزيرة التي شهدتها المنطقة هذا العام، وتأخر حملة رش المبيدات الحشرية تسببا بانتشار الحشرات في المدينة بشكل كبير.

وأوضحت عضو قسم البيئة في بلدية الشعب في المالكية (ديريك)، شيلان علي، لآرتا إف إم، سبب تأخر البلدية في حملة رش المبيدات الحشرية هذا العام.

"تأخرنا هذه السنة بعملية الرش لأن الظروف الجوية لم تكن مناسبة، ونحن سنستهدف 12 حارة في ديريك، بالإضافة إلى الخانات والمخيمات ومكبات النفايات. ونحن حالياً نرش المبيد الرذاذي، وسنقوم برش المبيد الضبابي مع غروب الشمس. ستستمر الحملة من ثلاثة أشهر إلى ستة، وستكون على ثلاث مراحل متعاقبة أو أكثر."

يرى بعض سكان المدينة، أن الاكتفاء بحملة واحدة لرش المبيدات الحشرية ليس أمراً كافياً، ويطالبون باستخدام مبيدات أكثر فعالية للقضاء على العقارب والأفاعي التي باتت تنتشر بشكل لافت في الأحياء وبين الأعشاب والشجيرات المتزايدة بشكل كبير هذا العام.

يتحدث، معصوم إبراهيم (30 عاماً)، الذي يسكن مع عائلته في  أقصى شمال الحي الغربي في المالكية (ديريك)، عن قصصه مع الأفاعي والعقارب التي تظهر في أرجاء المنزل.

"منذ أربع سنين ونحن نعاني من العقارب والأفاعي، المبيدات الحشرية غير فعالة للتخلص منها. نحن نعثر على الأفاعي في كل مكان، وقتلنا اثنتين منها قبل فترة أمام باب منزلنا،  لدينا أطفال ودائماً يلعبون في الشارع. نشاهد العقارب في كل مكان حتى في غرفنا. على البلدية أن ترش أدوية فعالة وأكثر تأثيراً على العقارب والأفاعي."

تبرر بلدية الشعب الانتشار الكثيف للأفاعي والعقارب بالهطول القياسي للأمطار ونمو الأعشاب الكثيفة في المدينة.

وتقول عضو قسم البيئة في بلدية الشعب في المالكية (ديريك)، شيلان علي، إنهم بانتظار الحصول على مخصصاتهم من الأدوية اللازمة لمكافحة العقارب والأفاعي لتوزيعها على سكان المدينة وحل المشكلة.

"كانت الأمطار غزيرة هذا العام، ما تسبب بظهور الأعشاب الكثيفة في المنطقة، وباتت بيئة مناسبة لانتشار العقارب والأفاعي. تستلم البلدية كل سنة الأدوية الخاصة بها من الهيئة على نوعين، سائل وبودرة. ونحن نقوم بتجهيزها للأهالي، لكننا لم نستلم الكمية المخصصة لنا من الهيئة بعد."

ويبدي سكان المالكية (ديريك) قلقهم كالعادة من عدم تحقيق حملة رش المبيدات للنتائج المرجوة في مكافحة الحشرات والعقارب والأفاعي، نتيجة عدم ثقتهم بفعالية المبيدات التي تستخدمها بلدية الشعب، وخصوصاً بالنسبة للأفاعي والعقارب التي تمثل حالياً مصدر القلق الرئيسي، بسبب خطورتها على الحياة بشكل عام وعلى الأطفال تحديداً.

استمعوا لتقرير أمل علي كاملاً:
 

كلمات مفتاحية

الحشرات المالكية ديريك