آخر الأخبار

  1. الإدارة الذاتية ترفع سعر شراء القمح لـ 160 ليرة بعد موجة انتقادات
  2. 44 امرأة وطفل فنلنديين من عائلات داعش يقيمون بمخيم الهول
  3. إنقاذ 490 مهاجراً من الغرق بالبحر المتوسط خلال يومين
  4. مقتل 7 مسلحين بمعارك قرب بلدة الزهراء بريف حلب الشمالي
  5. تركيب 50 غرفة صفية مسبقة الصنع بمدارس الحسكة والقامشلي

روابط ذات صلة

  1. مطالبات للإدارة الذاتية لمواجهة تهديدات داعش بإحراق المحاصيل
  2. سكان بريف الحسكة يشترون مياه الشرب للسنة الثامنة على التوالي
  3. 300 طالب يلتحقون بدورات مجانية لتعلم الإنكليزية برأس العين
  4. قرارات لجان الأمبيرات.. لصالح المواطن أم لصالح أصحاب المولدات؟
  5. أسعار القمح والشعير المنخفضة تخرج أحزاباً سياسية عن صمتها
  6. تحليل وثائق مسربة من المخابرات السورية يكشف القمع الممنهج ضد الكرد
  7. نظام التقييم بالمدارس يثير انتقادات أولياء الطلاب بالمالكية
  8. هل تنجح المبادرة الفرنسية على الرغم من وضع الطرفين الكرديين شروطاً مسبقة؟
  9. رمي السجائر يزيد قلق مزارعي الحسكة من الحرائق
  10. تسعيرات الإدارة الذاتية لمحصولي القمح والشعير تفاجئ مزارعي الجزيرة

آلاف حسين

مراسل آرتا إف إم في الحسكة

انتقادات لقرار تبديل لوحات سيارات الأجرة النظامية بأخرى تصدرها الإدارة الذاتية

بدأت الإدارة الذاتية في مدينة الحسكة، مؤخراً، إجراءات تبديل لوحات السيارات التي يصدرها النظام السوري بأخرى صادرة عن الإدارة الذاتية.

ولكن فرع المرور التابع للنظام يشدد على مخالفة كل سيارة لا تحمل اللوحات الصادرة عنه في حال دخلت إلى المناطق الخاضعة للحكومة، وفقاً لمصدر من الفرع.

وهذا الأمر دفع سائقي سيارات الأجرة إلى التعبير عن شكواهم من الإجراءات الجديدة.

ويشرح، شاهين عمر، الذي يعمل سائقاً في مدينة الحسكة، لآرتا إف إم، المشكلة التي يواجهها مع أقرانه من السائقين.

"أصبح من غير المسموح لنا الدخول إلى المناطق التي تنتشر فيها الحكومة السورية، بعد ما وضعنا لوحات التعرفة الخاصة بالإدارة الذاتية على سياراتنا. فلو قمنا بإزالتها سنتعرض للمخالفة من قبل مرور الإدارة، وإذا وضعناها سننقطع عن مناطق الحكومة السورية."

وسيؤثر القرار الجديد سلباً على عمل هؤلاء السائقين ويحرمهم من جزء كبير من عملهم اليومي. لاسيما أنهم يرفضون عروض الزبائن في الذهاب إلى المربع الأمني بعد تبديل لوحات السيارات.

ويقول السائق، وسيم حسن، لآرتا إف إم، إنه ليس لديه مهنة أخرى غير عمله كسائق على سيارة أجرة التي تسد حاجة أسرته منذ سنوات.

ويضيف حسن:

"حالياً نقوم بإنزال الركاب على بعد كيلومتر تقريباً من المربع الأمني، خوفاً من حواجز المربع المنتشرة حوله. خفت كثيراً حركة نقل الركاب. طلبات التوصيل إلى السوق توقفت بسبب وجوده في الربع الأمني ونحن لا نستطيع دخوله."

وتقع معظم الدوائر الحكومية في منطقة المربع الأمني وسط مدينة الحسكة، بالإضافة إلى المشافي وعيادات الأطباء، ما يجعلها منطقة رئيسية لعمل سائقي سيارات الأجرة ومقصداً أساسياً للأهالي، وفقاً للسائق، قاسم عبد الله.

"أغلب زبائننا من المرضى والحالات الإسعافية، لكننا نرفض إيصالهم خوفاً من شرطة النظام، لأن من ممكن أن تحجز سياراتنا. عملنا تأثر جداً لأن أغلب طلباتنا كانت داخل المربع الأمني."

يشار إلى أن المربع الأمني في الحسكة يضم أحياء المطار والقضاة ومساكن الشهداء والمحطة والميريديان وقسماً من أراضي حبو، باﻹضافة إلى مساكن البراد الآلي والصالة الرياضية وشارع القامشلي.

استمعوا لتقرير آلاف حسين كاملاً:

كلمات مفتاحية

التكاسي سيارات الأجرة الحسكة