آخر الأخبار

  1. مؤسسة آرتا تعقد جلسة برأس العين حول أهمية الحوار والتسامح
  2. إجراءات أمنية لحماية احتفالات نوروز والإدارة الذاتية تعلن عطلة ليومين
  3. وفاة طفل وإصابة رجل بطلقات عشوائية جنوبي الحسكة
  4. ارتفاع عدد ضحايا حادث جنوبي الحسكة إلى 4 أشخاص
  5. 29 قتيلاً من داعش بينهم أربعة قادة في الباغوز

روابط ذات صلة

  1. نازح من عفرين يعود بذاكرته إلى الأيام اﻷولى للاجتياح التركي
  2. عام على احتلال عفرين وسط صمت دولي تجاه انتهاكات حقوق الإنسان
  3. مصير مقاتلي داعش الأجانب المعتقلين لدى قسد وخيارات الإدارة الذاتية
  4. نازح من حلب ينقل تجارة جديدة إلى رأس العين (سري كانيه)
  5. شكاوى من ارتفاع أسعار قطع تبديل السيارات في القامشلي
  6. أطفال برأس العين (سري كانيه) يحيون عيد نوروز باحتفال خاص
  7. 3000 إيزيدي مختطفين لدى داعش لا يزالون مجهولي المصير
  8. انتقادات بسبب انتشار خانات تربية المواشي في عامودا والبلدية بلا إمكانيات
  9. الإدارة الذاتية تطالب المكلفين بدفع ضريبة الدخل للعامين الماضيين
  10. خطر الألغام يوقف عجلة الحياة في مناطق بريف الحسكة

تقرير إذاعي

تقارير إذاعية يعدّها مراسلو آرتا عن آخر التطورات والأحداث والقضايا التي تهمّ الناس في المنطقة

انتقادات لقرار تبديل لوحات سيارات الأجرة النظامية بأخرى تصدرها الإدارة الذاتية

بدأت الإدارة الذاتية في مدينة الحسكة، مؤخراً، إجراءات تبديل لوحات السيارات التي يصدرها النظام السوري بأخرى صادرة عن الإدارة الذاتية.

ولكن فرع المرور التابع للنظام يشدد على مخالفة كل سيارة لا تحمل اللوحات الصادرة عنه في حال دخلت إلى المناطق الخاضعة للحكومة، وفقاً لمصدر من الفرع.

وهذا الأمر دفع سائقي سيارات الأجرة إلى التعبير عن شكواهم من الإجراءات الجديدة.

ويشرح، شاهين عمر، الذي يعمل سائقاً في مدينة الحسكة، لآرتا إف إم، المشكلة التي يواجهها مع أقرانه من السائقين.

"أصبح من غير المسموح لنا الدخول إلى المناطق التي تنتشر فيها الحكومة السورية، بعد ما وضعنا لوحات التعرفة الخاصة بالإدارة الذاتية على سياراتنا. فلو قمنا بإزالتها سنتعرض للمخالفة من قبل مرور الإدارة، وإذا وضعناها سننقطع عن مناطق الحكومة السورية."

وسيؤثر القرار الجديد سلباً على عمل هؤلاء السائقين ويحرمهم من جزء كبير من عملهم اليومي. لاسيما أنهم يرفضون عروض الزبائن في الذهاب إلى المربع الأمني بعد تبديل لوحات السيارات.

ويقول السائق، وسيم حسن، لآرتا إف إم، إنه ليس لديه مهنة أخرى غير عمله كسائق على سيارة أجرة التي تسد حاجة أسرته منذ سنوات.

ويضيف حسن:

"حالياً نقوم بإنزال الركاب على بعد كيلومتر تقريباً من المربع الأمني، خوفاً من حواجز المربع المنتشرة حوله. خفت كثيراً حركة نقل الركاب. طلبات التوصيل إلى السوق توقفت بسبب وجوده في الربع الأمني ونحن لا نستطيع دخوله."

وتقع معظم الدوائر الحكومية في منطقة المربع الأمني وسط مدينة الحسكة، بالإضافة إلى المشافي وعيادات الأطباء، ما يجعلها منطقة رئيسية لعمل سائقي سيارات الأجرة ومقصداً أساسياً للأهالي، وفقاً للسائق، قاسم عبد الله.

"أغلب زبائننا من المرضى والحالات الإسعافية، لكننا نرفض إيصالهم خوفاً من شرطة النظام، لأن من ممكن أن تحجز سياراتنا. عملنا تأثر جداً لأن أغلب طلباتنا كانت داخل المربع الأمني."

يشار إلى أن المربع الأمني في الحسكة يضم أحياء المطار والقضاة ومساكن الشهداء والمحطة والميريديان وقسماً من أراضي حبو، باﻹضافة إلى مساكن البراد الآلي والصالة الرياضية وشارع القامشلي.

استمعوا لتقرير آلاف حسين كاملاً:

كلمات مفتاحية

التكاسي سيارات الأجرة الحسكة