القضاء الفرنسي يتوقف عن ملاحقة ضابط سوري سابق لعدم توفر أدلة

أوقف قاض فرنسي ملاحقة ضابط سوري سابق في القوات الحكومية بتهم تتعلق بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب وتعذيب، أثناء خدمته في سوريا. 

وقالت وكالة (فرانس برس)، إن قاضي تحقيق مكافحة الإرهاب أصدر حكماً برد الدعوى التي تم رفعها عام 2017 ضد الضابط السوري السابق، سامي كردي.

وأمر القاضي الفرنسي بوقف الملاحقات القضائية بحق كردي، البالغ من العمر 33 عاماً، والذي  ترك القوات الحكومية في شباط/ فبراير عام 2012. 

وكان المكتب الفرنسي لحماية اللاجئين وعديمي الجنسية (أوفبرا)، قد أوصل قضية الضابط السابق إلى المحاكم للاشتباه بارتكابه أو مشاركته في جرائم قبل خروجه من سوريا. 

ووفقاً للمكتب الفرنسي المركزي لمكافحة الجرائم ضد الإنسانية، لم يسمح التحقيق بتحديد تورط المتهم في الأعمال التي اتهم بها منذ كانون الأول/ديسمبر عام 2018.

وذكرت وكالة (فرانس برس)، أن القاضي الفرنسي أغلق القضية لعدم تقدم أي ضحية بالشهادة ضد الضابط المتهم.

يُشار إلى أن كردي كان قدم طلب لجوء في فرنسا عام 2013، بعد مغادرته سوريا رفقة زوجته وأطفاله الثلاثة.

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

القضاء الفرنسي سوريا