آخر الأخبار

  1. قتلى من الجيش التركي ومسلحي الفصائل بانفجار سيارة في سلوك
  2. اعتقال نساء من عائلات داعش حاولن قتل لاجئ عراقي في مخيم الهول
  3. وثائق تكشف عن جرائم داعش بحق المدنيين في سوريا والعراق
  4. 39 قتيلاً من القوات الحكومية والفصائل الجهادية في إدلب
  5. فرنسا تحذر من تردي الوضع الإنساني في مخيمات روجآفا

روابط ذات صلة

  1. وثائق تكشف عن جرائم داعش بحق المدنيين في سوريا والعراق
  2. وزيرة فرنسية تدعو بلادها لاستعادة الجهاديين المحتجزين في سوريا
  3. إقليم كردستان يحث على الحوار بين طهران وواشنطن
  4. أوروبا تدعو واشنطن وطهران لاستئناف الحوار
  5. الإدارة الذاتية تجدد دعوتها لتشكيل محكمة دولية لمقاتلي داعش
  6. 9 آلاف طفل من عائلات داعش يقيمون في مخيم الهول
  7. إيرلندا تطلق سراح متهمة بالانضمام لداعش في سوريا
  8. بوتين يأمل في إحلال السلام في سوريا خلال السنة الجديدة
  9. دمشق تدرس رفع دعوى دولية ضد واشنطن بسبب النفط
  10. روسيا تجدد دعمها لدمشق لاستعادة السيطرة على كامل البلاد

بيدرسون: مباحثات أستانة أخفقت بتحديد موعد لاجتماع لجنة الدستور

قال المبعوث الدولي إلى سوريا، غير بيدرسون، إن الجولة الـ 14 من مباحثات أستانة لم تسفر عن تحديد موعد لاجتماع اللجنة الدستورية.

وأشار بيدرسون إلى أنه يواصل المشاورات مع ممثلي الحكومة والمعارضة في اللجنة الدستورية السورية لتحديد موعد للاجتماع الجديد للجنة.

وكانت الجولة الثانية من اجتماعات اللجنة الدستورية قد اختتمت نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي دون عقد اجتماع بين ممثلي الحكومة والمعارضة، بسبب خلاف على جدول الأعمال، وفقاً لتقارير إعلامية.

إلى ذلك، قال رئيس وفد الحكومة السورية إلى محادثات أستانة، بشار الجعفري، إن اجتماعات اللجنة الدستورية ستبقى في جنيف ولن تنتقل إلى دمشق.

وكان رئيس منصة موسكو للمعارضة السورية، قدري جميل، قد طالب في وقت سابق بنقل أعمال اللجنة الدستورية من جنيف إلى دمشق، مع استمرار عملها تحت رعاية الأمم المتحدة.

في السياق، اتهم الجعفري تركيا بعدم الالتزام باتفاقات (سوتشي) و(أستانة) التي تقتضي سحب قواتها من المناطق المحتلة في سوريا.

وأشار المندوب السوري إلى أن محاولات النظام التركي تتريك مناطق في شمالي سوريا يعد انتهاكاً للقانون الدولي.

هذا، وأصدر المشاركون في محادثات أستانة، التي دامت يومين، بياناً ختامياً أكد على الالتزام بسيادة سوريا ووحدة وسلامة أراضيها.

وانتقد البيان الختامي ما أسماه محاولات السيطرة على حقول النفط في سوريا، مطالباً بضرورة إعادتها إلى سلطة الحكومة السورية.

وأكد البيان الختامي أيضاً على ضرورة تنفيذ الاتفاقيات المتعلقة بمنطقة خفض التصعيد في إدلب، وضرورة القضاء على التنظيمات الإرهابية في سوريا بشكل كامل.

وشدد بيان أستانة، كذلك، على ضرورة الحل السياسي للصراع في سوريا وفق قرار مجلس الأمن 2254 ، وتسهيل عودة المهجرين السوريين إلى بلادهم.

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

الأمم المتحدة جنيف أستانة اللجنة الدستورية سوريا