آخر الأخبار

  1. قتلى من الجيش التركي ومسلحي الفصائل بانفجار سيارة في سلوك
  2. اعتقال نساء من عائلات داعش حاولن قتل لاجئ عراقي في مخيم الهول
  3. وثائق تكشف عن جرائم داعش بحق المدنيين في سوريا والعراق
  4. 39 قتيلاً من القوات الحكومية والفصائل الجهادية في إدلب
  5. فرنسا تحذر من تردي الوضع الإنساني في مخيمات روجآفا

روابط ذات صلة

  1. قتلى من الجيش التركي ومسلحي الفصائل بانفجار سيارة في سلوك
  2. اعتقال نساء من عائلات داعش حاولن قتل لاجئ عراقي في مخيم الهول
  3. 39 قتيلاً من القوات الحكومية والفصائل الجهادية في إدلب
  4. "هيومن رايتس" تتهم الفصائل المدعومة من تركيا بارتكاب انتهاكات جسيمة شرق الفرات
  5. 3 قتلى إيرانيين بقصف إسرائيلي على مطار عسكري بريف حمص
  6. جريح برصاص الجندرمة التركية خلال محاولته عبور الحدود من إدلب
  7. قتلى وجرحى بقصف روسي وسوري على إدلب وريفها رغم الهدنة
  8. تقرير ينفي خروج المدنيين من ريفي إدلب وحلب وخروقات جديدة للهدنة
  9. القوات الروسية تنتشر في ريف (أبو راسين) لأول مرة
  10. قتيل وجرحى جراء خروقات جديدة للهدنة في إدلب ومحيطها

واشنطن تبقي على 600 جندي في سوريا بعد إعادة الانتشار

قال وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، إن بلاده أبقت على نحو 600 جندي في شمال شرقي سوريا بعد انتهاء عملية إعادة الانتشار والانسحاب من هناك.

وأكد إسبر، في مقابلة مع وكالة (رويترز)، على احتفاظ واشنطن بالقدرة على إدخال أعداد صغيرة من القوات وإخراجها وفقاً للضرورة، إضافة إلى العدد المتبقّي في سوريا.

وزير الدفاع الأمريكي أشار إلى أن زيادة عدد القوات في سوريا قد تحدث إذا استدعت الضرورة، من دون تقديم تفاصيل إضافية. 

لكن الوزير الأمريكي لم يستبعد خفض عدد القوات على نحو أكبر إذا ساهم الحلفاء الأوروبيون في المهمة في سوريا.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد قال على هامش اجتماعات حلف الناتو في لندن، إن بلاده ترغب في الاحتفاظ بقوات أمريكية لضمان عدم سقوط احتياطات النفط السورية مرة أخرى في يد داعش، مشيراً إلى أن التنظيم المتشدد كان يعتمد على النفط السوري لتمويل نشاطه.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية قد قالت إن هدف الإبقاء على قواتها في سوريا يتمثل في منع ظهور داعش مرة أخرى في سوريا، وحماية حقول النفط هناك.

يشار إلى أن عدد القوات الأمريكية في سوريا كان يبلغ نحو 1000 جندي أمريكي قبل إعلان ترامب قرار الانسحاب في منتصف تشرين الأول/أكتوبر الماضي. 

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

القوات الأميركية سوريا