انتقادات برأس العين بسبب تأخر تأمين جهاز لغسيل الكلى

قال عدد من مرضى القصور الكلوي في رأس العين (سري كانيه) إن إدارة مشفى (روج) لم تف بوعودها التي أطلقتها منذ شباط/ فبراير الماضي، حول تأمين جهاز خاص بغسيل الكلى.

وتفتقر مشافي رأس العين (سري كانيه) العامة والخاصة إلى وجود أجهزة غسيل الكلى، منذ أكثر من ست سنوات، بحسب عدد من مرضى القصور الكلوي في المدينة.

وقالت، نسرين جمال، ابنة إحدى المريضات، لآرتا إف إم، إن والدتها تعاني من هذا المرض، منذ خمسة أعوام، وتتكبد تكاليف إضافية إلى جانب تحمل مشقة الطريق إلى القامشلي، من أجل تلقي العلاج.

وأضافت، جمال، أن مشفى (روج) كان قد وعد، مراراً، بتأمين جهاز لغسيل الكلى، إلا أن المشفى لم يف بوعوده، حتى الآن. 

ويدار مشفى (روج) في رأس العين (سري كانيه) والذي كان يعرف بالمشفى الوطني الحكومي سابقاً، من قبل مؤسسات الصحة التابعة للإدارة الذاتية، ويقدم نحو 70% من خدماته الصحية والطبية بشكل مجاني.

وقال الناطق الإعلامي في مشفى (روج)، دلو محمد علي، لآرتا إف إم، إن إحدى المنظمات الدولية كانت قد وعدت بتقديم جهاز خاص بغسيل الكلى، وجهاز آخر للطبقي المحوري، إلا أن التهديدات التركية باجتياح شرق الفرات، أدت إلى تأجيل الأمر.

وكان مشفى (روج) مجهزاً بأجهزة خاصة بغسيل الكلى، لكن تلك الأجهزة تعرضت للسرقة على يد الفصائل الإسلامية التي اجتاحت المدينة، عام 2012، وفقاً لكثير من سكان رأس العين (سري كانيه). 

يذكر أن مدينة رأس العين (سري كانيه) تحوي ثلاثة مشافٍ خاصة، بالإضافة إلى مشفى (روج) العام. 

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

أمراض الكلى رأس العين سري كانيه