داعش يتبنى هجوماً انتحارياً على موقع للنظام بدرعا

تبنى تنظيم داعش مسؤولية الهجوم الانتحاري الذي استهدف نقطة تفتيش تابعة لقوات النظام السوري في درعا جنوبي البلاد. 

وأوضح بيان داعش أن جهادياً اشتبك مع بعض عناصر قوات النظام قرب بلدة (مليحة العطش)، قبل أن يفجر حزامه الناسف وسطهم، ما أدى إلى مقتل ثمانية عناصر.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد قال، السبت، إن ستة عناصر من قوات النظام السوري قتلوا وجرح آخرون، جراء هجوم انتحاري على نقطة تفتيش في محافظة درعا.

وأوضح المرصد السوري أن انتحارياً كان يقود دراجة نارية فجر نفسه عند حاجز لقوات النظام في منطقة قريبة من بلدة (مليحة العطش).

وشهدت درعا، في منتصف تموز/ يوليو الحالي، تفجيراً أدى إلى مقتل ستة عناصر من قوات النظام وإصابة 15 آخرين بجروح.

ولم تتبن أي جهة المسؤولية عن التفجير الذي استهدف حافلة عسكرية بالقرب من مدينة درعا.

يشار إلى أن قوات النظام كانت قد استعادت السيطرة الكاملة على محافظة درعا، صيف عام 2018، بعد سلسلة اتفاقات عرفت باسم (المصالحات).

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

داعش النظام السوري درعا