قسد تحذر من حرب كبيرة إذا هاجمت تركيا شرق الفرات

حذر القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، من وقوع حرب كبيرة في حال شنت تركيا هجوماً على شرق الفرات.

وشدد، عبدي، خلال تصريحات لصحيفة (يني أوزغور بوليتكا)، على أن المنطقة الممتدة من منبج إلى المالكية (ديريك)، ستتحول إلى ساحة حرب واسعة في حال نفذت تركيا تهديداتها بالهجوم على شرق الفرات.

وأكد قائد قسد، على أن ما حدث في عفرين لن يتكرر في شرق الفرات، لافتاً إلى أن تركيا تحاول مهاجمة تل أبيض وكوباني. 

وأوضح، عبدي، أن قسد، أبلغت واشنطن وباريس، بأن أي هجوم محتمل على شرق الفرات، سيتسبب بحرب دائمة إلى أن تنسحب تركيا من سوريا.

وأشار القائد العام لقسد، إلى أن اتفاق قواته مع واشنطن بشأن الحرب على داعش في مناطق الرقة ودير الزور، سيكون مهدداً إذا هاجمت تركيا شرق الفرات، لأن وحدات حماية الشعب ستنسحب إلى المناطق الحدودية للدفاع عنها. 

وحذر قائد قسد، من تضرر الاتفاق المتعلق بقتال داعش مع الولايات المتحدة والتحالف الدولي، في حال الهجوم التركي على مناطق سيطرة قسد، لكنه وصف دور الولايات المتحدة بشأن منع حدوث أي حرب من جانب تركيا بالإيجابي، دون الخوض في تفاصيل الموقف الأمريكي.

إلى ذلك، طالب، عبدي، أن تكون المنطقة الآمنة بإشراف قوات من التحالف الدولي أو أي قوة دولية محايدة. 

واقترح القائد العام لقسد، إقامة منطقة آمنة بعمق خمسة كيلومترات فقط، مبدياً استعداده لسحب الأسلحة الثقيلة من تلك المنطقة، وسحب وحدات حماية الشعب منها بعد تسليم مواقعها ومهماتها إلى ما وصفها بالقوات المحلية.

هذا ودعا قائد قسد، مجدداً، إلى إنهاء احتلال عفرين، وعودة أهلها إليها بضمانات دولية، مشيراً إلى أن ذلك يعد شرطاً أساسياً للقبول بمشاركة تركيا في دوريات مراقبة الحدود، على حد تعبيره. 

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

قوات سوريا الديمقراطية تركيا شرق الفرات