دمشق لا ترغب بمواجهة مسلحة مع أنقرة وتطالبها بالخروج من سوريا

قال وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، الثلاثاء، إن دمشق لا تريد مواجهة مسلحة مع أنقرة، لكنه طالب الأخيرة بالخروج من سوريا.

وشدد، المعلم، خلال مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، في بكين، على ضرورة "خروج كل القوات الأجنبية الموجودة في سوريا بشكل غير شرعي ومنها تركيا."

وتساءل وزير الخارجية السوري عما يفعله الأتراك في سوريا، و"هل يتواجدون لحماية تنظيمي جبهة النصرة وداعش وحركة تركستان الشرقية."

كما شدد الوزير السوري على أن إدلب محافظة سورية وأن دمشق "ستقضي على كل التنظيمات الإرهابية" هناك.

وأشار، المعلم، إلى أن جبهة النصرة (هيئة تحرير الشام) تسيطر على معظم مساحة إدلب وتتخذ من المدنيين دروعاً بشرية وأن من حق الدولة "تخليصهم من الإرهاب."

وكانت أنقرة اتهمت النظام السوري، الأسبوع الماضي، بمهاجمة نقطتي مراقبة تركيتين في إدلب ومحيطها بشكل متعمد، ما أسفر عن إصابة ثلاثة جنود أتراك.

يشار إلى أن الجيش التركي أرسل، الإثنين، تعزيزات عسكرية إضافية ضمت قوات (كومندوز) إلى ولاية هاتاي المتاخمة للحدود السورية.

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

تركيا سوريا