السيطرة على حريق اندلع بأرض زراعية بريف عامودا

سيطرت، الأسايش، وقوى النجدة والأهالي على حريق اندلع في أرض زراعية في قرية بريفا شرقي عامودا.

وأوضح، قحطان الهاشمي، من سكان قرية بريفا،لآرتا إف إم، أن الحريق اندلع جراء ماس كهربائي في محولة كهرباء القرية.

هذا وتسبب الحريق بإتلاف مساحات صغيرة مزروعة بالشعير، وفقاً للسكان.

في السياق، سيطرت لجان الطوارئ وفرق الإطفاء بمشاركة الأهالي على حريقين منفصلين في ريف رأس العين (سري كانيه).

وقال رئيس دائرة المرآب في بلدية الشعب في المدينة، حامد الخضر، لآرتا إف إم، إن فرق الإطفاء تمكنت من إخماد حريق في أرض زراعية ومزرعة أشجار.

وأضاف، الخضر: "تمت السيطرة على حريق نشب في أراضي زراعية في قرية الساعة بعد أن أتلف 30 دونماً، كما تسببت النيران في احتراق مزرعة أشجار في قرية أم العصافير."

وأشار، الخضر، إلى أن النيران أتت على 300 شجرة زيتون و 200 شجرة فستق وعنب، من أصل 600 شجرة كانت في المزرعة.

هذا ولم يتبين سبب الحريقين، حتى الآن، وفقاً لبلدية الشعب في رأس العين (سري كانيه).

ومن أخبار الحرائق أيضاً، طالبت الإدارة الذاتية التحالف الدولي بالمساعدة في إخماد النيران التي تندلع بشكل يومي في الجزيرة.

وطالب الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة في الإدارة الذاتية، سلمان بارودو، التحالف الدولي بالتدخل واستخدام الطائرات لإطفاء تلك الحرائق.

هذا وطالبت الإدارة الذاتية جميع الجهات بالتعاون من أجل حماية المحاصيل الزراعية من الحرائق التي التهمت مساحات واسعة.

وأوضحت الإدارة الذاتية في تعميم أن ما تتعرض له المنطقة من حرائق كثيرة ومفتعلة يأتي ضمن سياسة الحرب الاقتصادية ويستهدف بشكل مباشر قوت الشعب ورزقه، وفقاً للتعميم.

كما دعت الإدارة كافة المواطنين والمؤسسات التابعة لها وقوات الأسايش واللجان الشعبية لحراسة المزروعات على مدار الساعة، وطالبت أيضاً برفع الجاهزية إلى أقصى الدرجات، ووضع جميع الآليات والجرارات في خدمة إخماد الحرائق.

يشار إلى أن تنظيم داعش كان قد أعلن نهاية أيار/ مايو الفائت، مسؤوليته عن إحراق محاصيل زراعية في محافظة الحسكة، بحسب صحيفة (النبأ) التابعة للتنظيم.

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

بريفا عامودا الحرائق الزراعة