مطالبات بالكشف عن مصير مختطفي كوباني لدى داعش

طالب ذوو مختطفي كوباني لدى تنظيم داعش، مجدداً، بالكشف عن مصير أبنائهم، بعد مرور نحو ثلاثة أشهر، على تحرير شرق الفرات.

وجاءت الدعوة خلال تظاهرة نظمها ذوو المختطفين في ساحة (المرأة الحرة) وسط كوباني.

وطالبت، أمل مصطفى، زوجة أحد المختطفين، بالكشف عن مصير زوجها، أحمد إسماعيل، الذي اختطفه مسلحو تنظيم داعش، عام 2014، قرب مفرق بلدة صرين، أثناء توجهه إلى بيروت بقصد العمل.

وأوضحت، مصطفى، أنها تريد معرفة مصير زوجها سواء أكان حياً أم ميتاً.

وطالبت، عدلة محمد، زوجة المختطف، مصطفى محمد شيخو، بدورها، بالكشف عن مصير زوجها الذي اختطفه مسلحو داعش في مدينة منبج، في 17 تشرين الثاني/ نوفمبر 2017، مشيرة إلى أنها سعت منذ ذلك التاريخ إلى معرفة مصير زوجها أو التهمة التي تم توجيهها إليه، لكن دون جدوى.

وكان نشطاء كرد قد أطلقوا قبل نحو خمسة أشهر، من إعلان قسد الانتصار العسكري على داعش، حملة عبر مواقع التواصل الاجتماعي للكشف عن مصير المختطفين في مناطق سيطرة التنظيم.

يذكر أنه تم توثيق أسماء 539 مختطفاً كردياً، منهم 445 شخصاً من كوباني وحدها، من قبل لجنة أهالي المختطفين لدى داعش وحملة (نريد معتقلينا).

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

المختطفين لدى داعش كوباني