منظمات دولية وسورية تدعو للكشف عن مصير المختفين قسراً

دعت ثماني منظمات حقوقية، دولية وسورية، للكشف عن مصير عشرات الآلاف من المختفين قسراً والمحتجزين بشكل تعسفي في سوريا.

وطالبت منظمتا (العفو الدولية) و (هيومن رايتس ووتش) في بيان مشترك مع ست منظمات أخرى، المجتمع الدولي بالضغط على كافة أطراف النزاع في سوريا لتحقيق هذا الهدف.

وشدد بيان المنظمات على ضرورة إنهاء ما وصفه بعذاب عائلات المختفين قسراً والمحتجزين بشكل تعسفي عبر الضغط على النظام وروسيا وفصائل المعارضة وإيران وتركيا.

كما أوصت المنظمات بالكشف عن أسماء ومواقع ومصير الأشخاص الذي تعرضوا للإخفاء القسري والخطف والذين تم إعدامهم خارج نطاق القضاء أو وفق إجراءات موجزة أو ماتوا في مراكز الاحتجاز.

ولا يعرف ما إذا كان هؤلاء المخطوفون أو المعتقلون لدى أطراف النزاع كافة أحياء أم أمواتاً، وفق البيان الحقوقي.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد قدر وجود نحو 200 ألف مفقود في سوريا، نصفهم تقريباً موجودون في سجون النظام السوري.

يذكر أن منظمة العفو الدولية كانت اتهمت النظام السوري عام 2017، بارتكاب عمليات إعدام سرية خارج نطاق القضاء طالت 13 ألف معتقل في سجن صيدنايا قرب دمشق.

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

الاختفاء القسري سوريا حقوق الإنسان