وفاة مدني وإصابة 10 آخرين بقصف على سراقب في إدلب

لقي مدني مصرعه وأصيب 10 آخرون في قصف مدفعي لقوات النظام على بلدة سراقب في إدلب.

وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان، الاثنين، أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع بسبب وجود جرحى في حالات خطرة.

وتشهد مناطق في محافظات إدلب وحلب وحماة واللاذقية تصعيداً عسكرياً من قبل قوات النظام منذ أيام.

ووثق المرصد مقتل 652 شخصاً، بينهم 320 مدنياً في تلك المناطق، منذ التوصل إلى اتفاق المنطقة منزوعة السلاح بين روسيا وتركيا.

وكانت روسيا وتركيا قد توصلتا إلى إنشاء منطقة منزوعة السلاح بعمق يتراوح بين 15 - 20 كم في أيلول/ سبتمبر من العام الماضي.

سياسياً، قالت وزارة خارجية كازاخستان،الاثنين، إن المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسون سيشارك في الجولة المقبلة لمحادثات أستانة حول سوريا.

وأوضح مدير دائرة آسيا وإفريقيا في وزارة الخارجية الكازاخية، أيدربك توماتوف، أن المعارضة السورية ستكون ممثلة أيضاً في الاجتماع بـ 14 شخصاً.

وأشار توماتوف في تصريحات صحافية إلى عدم توفر معلومات بشأن من سيترأس وفد المعارضة السورية.

ومن المنتظر أن تعقد الجولة 12 من محادثات أستانة في (24 - 25) نيسان/ أبريل الجاري في العاصمة الكازاخية نور سلطان (أستانة سابقاً).

يشار إلى أن روسيا وتركيا وإيران هي الدول الثلاث الضامنة لمحادثات أستانة التي انطلقت في كانون الثاني/ يناير عام 2017.

ومن المرجح أن تبحث الجولة الجديدة من محادثات أستانة تشكيل اللجنة الدستورية، إضافة إلى المستجدات الميدانية في محافظة إدلب.

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

الحرب سوريا إدلب سراقب