تحذيرات في الحسكة من شراء الذهب دون فواتير رسمية

حذرت جهة حكومية أهالي الحسكة من شراء أي قطعة ذهب دون فاتورة ممهورة بختم الجمعية الحرفية للصياغة وصناعة المجوهرات الحكومية.

وأشار اتحاد حرفيي الحسكة الحكومي إلى أن بعض الصاغة يبدلون قطع الذهب من عيار 21 قيراطاً بقطع أخرى من عيار 18 قيراطاً.

وقال الاتحاد الحكومي لآرتا إف إم إنه يفحص قطع الذهب المعروضة لدى الصاغة المرخصين ويزودهم بفواتير ممهورة بختم الجمعية الحرفية للصياغة لضمان حق الزبائن والصاغة.

وأضاف اتحاد حرفيي الحسكة أن الصائغ الذي يخالف قوانين بيع الذهب، ستتم مخالفته بقيمة 900 ألف ل.س لكل كيلو غرام من الذهب، بحسب قوانين الاتحاد.

وأوضح الصائغ، وائل تركي، لآرتا إف إم، أن الصاغة يلجؤون إلى عدة طرق لفحص القطع الذهبية وكشف القطع المزورة.

وأضاف، تركي، أن هناك "عدة طرق لمعرفة الذهب الأصلي من المزور. وهذه الطرق تأتي عن طريق الممارسة أو القيام بفحص الختم على قطعة الذهب عن طريق المكبر، كما توجد مادة تتفاعل مع الذهب المزور."

وذكرت، جيهان محمد، من سكان الحسكة، أن انتشار حالات بيع الذهب المزور يسبب مشكلة حقيقية.

وأضافت محمد: "قبل فترة اشترت جارتي قطعة ذهب وأرادت بيعها. لكنها تفاجأت عندما أخبرها الصائغ أنها من عيار 18 قيراطاً وليست من عيار 21. حينها أعادت الذهب إلى الصائغ نفسه وبالسعر ذاته الذي اشترته منه. لذلك نلجأ نحن أيضاً إلى الصاغة الموثوقين لنحمي أنفسنا من حالات كهذه."

وينظم اتحاد حرفيي الحسكة جولات مراقبة وتفتيش على محلات الصاغة في الحسكة للكشف عن حالات بيع الذهب المزور، وفقاً للاتحاد.

يشار إلى أن هذه المرة هي الثانية خلال ستة أشهر، التي يحذر فيها اتحاد حرفيي الحسكة من تداول قطع الذهب غير الممهورة بختم الجمعية الحرفية للصياغة في المحافظة.

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

الذهب الحسكة