خبراء دوليون في حلب للتحقيق في هجوم كيماوي

مصدر الصورة: انترنت

قالت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، الثلاثاء، إنها أرسلت فريقاً إلى حلب للتحقيق في مزاعم هجوم بغازات سامة وقع في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

وأوضحت المنظمة الأممية في بيان أن الفريق وصل إلى حلب مطلع كانون الأول/ ديسمبر الفائت، بهدف جمع الأدلة والتحدث إلى الشهود، ثم أرسلت المنظمة فريقاً آخر مطلع الشهر الجاري لاستكمال المهام.

وأشار البيان إلى أن منظمة حظر الأسلحة الكيماوية لا تزال تتشاور مع الحكومة السورية بشأن تلك المزاعم، لافتاً إلى أن التقرير النهائي سيصدر قريباً.

وكان النظام السوري قد ذكر أن قذائف تحتوي غازات سامة سقطت على أحياء الخالدية وشارع النيل وجمعية الزهراء في مدينة حلب الخاضعة لسيطرته، في 24 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

واتهم النظام حينها من أسماهم "المجموعات الإرهابية" في ريف حلب باستهداف الأحياء السكنية بقذائف صاروخية متفجرة تحوي غازات سامة ما أدى إلى حدوث 107 حالات اختناق بين المدنيين.

من جهتها نفت المعارضة السورية، آنذاك، أي استهداف للمدينة.

وقالت الجبهة الوطنية للتحرير إن السلاح الكيماوي لا يملكه ولا يستخدمه إلا النظام السوري.

يشار إلى أن بريطانيا كانت قد ذكرت في نيسان/ أبريل الماضي، أن السلاح الكيماوي تم استخدامه نحو 400 مرة في سوريا منذ عام 2014، دون ذكر الجهة المسؤولة عن استخدام تلك الأسلحة.

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

الغازات السامة الأسلحة الكيماوية حلب سوريا