تراجع المساحات المزروعة بالمحاصيل الطبية والعطرية بالحسكة

تراجعت نسبة المساحات المزروعة بالمحصولات الطبية والعطرية في محافظة الحسكة بنسبة 85% هذا العام بالمقارنة مع الأعوام الماضية، بحسب مديرية الزراعة الحكومية في الحسكة.

وأفادت مديرية الزراعة لآرتا إف إم الخميس، أن المساحات المزروعة بالمحاصيل الطبية والعطرية في محافظة الحسكة بلغت 71 ألف هكتار خلال العام الفائت، لافتة إلى أنها تراجعت هذا العام بسبب الأمطار والعواصف التي  حدثت السنة الفائتة، ما تسبب بتضرر نحو 80% من المحاصيل العطرية والطبية.

وأضافت مديرية الزراعة الحكومية في الحسكة أن الخطة الزراعية للموسم القادم لا تشمل زراعة المحاصيل الطبية كحبة البركة واليانسون والحلبة، وأنها ستقتصر على زراعة 3000 هكتار بالكمون و 2500 هكتار بالكزبرة.

كما أضافت مديرية الزراعة أن مزارعي محافظة الحسكة يلجؤون إلى زراعة القمح والشعير عوضاً عن المحاصيل العطرية والطبية بسبب غلاء اليد العاملة وارتفاع تكلفة زراعة هذه المحاصيل.

وأكد المزارع سليمان عيسى، من عامودا، لآرتا إف إم، أن أغلب المزارعين لا يرغبون في زراعة المحاصيل العطرية بسبب تخوفهم من تكرار خسائر السنة الماضية.

وأضاف عيسى: "في الحقيقة السنة الماضية خسر المزارعون كثيراً، وخصوصاً في محصول الكمون، لذلك يخافون من زراعته. والأمر الآخر هو أن تكاليف زراعة الكمون مرتفعة جداً."

يذكر أن سعر كيلو الكمون في محافظة الحسكة يبلغ 1200 ل.س، بحسب مديرية الزراعة الحكومية.

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

الزراعة المحصولات العطرية الحسكة